المرأة ما بين الشرق المؤمن والغرب الكافر ؟؟؟؟؟؟؟؟

الكاتبة الفلسطينية أحلام أكرم

أحترق حزنا على المرأة في المنطقة العربية كلما قرأت خبرا عن تكريم إمرأة في العالم الغربي ؟؟؟؟ التكريم الذي ينتقل من جيل إلى جيل .. ليس مجرد تكريم عابر بل يبقى في الذاكرة على مر عصور لينسج خطوطا في الذهنية المجتمعية تعمل على تجذير وترسيخ قيم مجتمعية عادلة للمرأة .. وإحترام لإنسانيتها بغض النظر فيما إذا كانت تعمل أم لا ؟؟؟
الخبر الذي قرأته في إحدى الصحف العربية في 17 سبتمبر .. الإستمرار في مبادرة من مجلس بلدية بلجيكا على تسمية مزيدا من المناطق والشوارع بإسم نساء … ما أثار إنتباهي مستندا إلى تصريح البلدية ” النسوية بالنسبة لنا لا تتعلق بالنساء المميزات “النسوية الشاملة تدور حول حقوق المرأة ونضالاتها على كل المستويات الاجتماعية”.”” وبالفعل تسمية الشارع هذه المرة بإسم إمرأة إمتهنت الدعارة بالإكراه .. وقتلت على يد أحد العملاء بالطعن بسكين 17 مرة .. مهاجرة غير شرعية من نيجيريا .. قدمت إلى بروكسل لتحسين حياتها .. لتعلم بعد وصولها أن من ساعدوها على الدخول غير الشرعي .. يطلبوا جسدها للإتجار به مقابل دخولها .. بعد أن وعدوها بالعمل بالتمثيل سيجعلون منها نجمة سينمائية ؟؟؟
في ذات اليوم الذي أقرأ خبر المرأة الأردنية ذات أل 28 عاما الذي سكب زوجها البالع 51 عاما الكاز عليها وأشعل بها النار أمام أطفالهما الثلاثة بينما تتوسل له لإسعافها ولم يحرك ساكنا ؟؟؟؟؟؟؟؟

سجله يؤكد إدمانه على تعاطي المخدرات .. وتعنيفة المستمر لها …
تعليقي في ذات الصحيفة كان بما معناه .. أن عنفه نتيجة التسلط الذكوري الذي يرضعة منذ الصغر في ثقافة ربطت بينها وبين الدين المرتبط بالتقديس لذكوريته من المجتمع ومن القانون … وبالتأكيد فإن الصحيفة حذفت تعليقي بعد نشره لساعات قليلة .. ولكني أتركك عزيزي القارىء مع تعليق لمغترب لا ينشر إسمه الحقيقي

“”” نكتب للقاتل ،،، ارتاح ولا يهمك القانون في صفك ،،، كل المطلوب هو تنازل اهل المقتوله بعد تعذيبها وحرقها عن الحق الشخصي ويخفض القانون العقوبه،،، وبعدين لا يهمك الام اطفالها واهلها شويه وجوه عشائرية وعائليه بتظل تضغط وتضغط وتضغط على اهل المقتوله دون اي مراعاه لمشاعرهم الى ان يتنازلوا عن الحق لشخصي وبعدها كم سنه بالسجن وبتطلع وبتحرق غيرها””””.
.
— لا تلوموا القضاه لانهم محكومون بنصوص القوانين ،،، الي بِدهُم حرق هم المشرعون في البرلمان الذين يمررون قوانين تكافيء المجرم وتجد له الف مخرج لان المجرمين والزعران هم سند اغلب النواب الذي يوصلهم للمجلس .

هذا وضع المرأة في الدول العربية الإسلامية .

About أحلام اكرم

كاتبة فلسطينية تهتم بحقوق الانسان منظمة بصيرة للحقوق الإنسانية سعدت كثيرا حين وجدت مقالاتي منشورة على منبر المفكر الحر .. ولكن ما أود أن ألفت إنتباه المرحرر والقراء وللصدق فقط بانني وإن كنت أعتشق مصر وأكن الكثير من الحب والإحترام لمصر ولشعبها الكرام .. ولكني لا ولن أتنكر لأصولي الفلسطينية .. فأنا من أصل فلسطيني .. درست وتخرّجت من جامعة الإسكندرية .. وإن ندمت على شيء فهو عدم معرفتي أو علمي بما تحمله الإسكندرية من تاريخ عريق قرأت عنه في كتب الأستاذ يوسف زيدان .. أعيش منذ سنوات كثيره في لندن .. فيها تعلمت الحب .. والإنسانية والحياة .. ولكني لم أغلق عيني وأذني عن رؤية الجوانب السلبية أيضا في الثقافة الغربية .. وبكن تحرري وتحريري من العبودية التي شلّت تفكيري لزمن طويل .. هو الأساس الذي ثني على الكتابة علّني أستطيع هدم الحواجز بيننا كبشر .. وهي الحواجز التي إخترقتها حين إستعدت إنسانيتي وأصبحت إنسانة لا تؤمن بالحواجز المصطنعه .. وأروّج للحقوق العالمية للمرأة .. مع شكري العميق للمفكر الحر .. وتقديري للقراء ..
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.