المدارس النظامية ونشر الإسلام السني في #العراق و #إيران

الجيش الانكشاري العثماني

ايليا الطائي

المدارس النظامية !
من أهم العوامل التي ساهمت بنشر الإسلام السني في العراق وإيران هي إنشاء السلاجقة الترك للمدارس النظامية !
انشأت هذه المدارس من قبل وزير الدولة السلجوقية المعروف بنظام الملك (وزير السلطان الب ارسلان وفيما بعد وزير السلطان ملك شاه ) وهو قوام الدين أبو علي الحسن بن علي بن إسحاق بن العباس الطوسي من مدينة طوس في إيران ، فكانت تشترط هذه المدارس ان يكون معلميها من الطائفة السنية وبالخصوص المذهب الشافعي .
هذه المدارس كانت تمول من قبل الدولة ، وكان أشهرها المدرسة النظامية في بغداد والتي كان يشرف عليها نظام الملك بشكل مباشر إضافة إلى الكثير من المدارس التي تم انشأها في الكثير من المدن مثل البصرة واصفهان والموصل ونيسابور وبلخ وغيرها . وحتى الطلاب القادمين من الاندلس كانوا يتعلمون فيها .


كانت هذه المدارس تمثل تحدياً مذهبياً في تلك الفترة بين السنة والشيعة وبالخصوص الاسماعيلية منها ، فكانت تمثل صراع ديني مذهبي دولة السلاجقة والعباسيون السنة والبويهيون والفاطميون الشيعة ، إضافة إلى فرقة الحشاشين التي نشأت في تلك الفترة بقيادة حسن الصباح وكذلك القرامطة وهم من الفرق الاسماعيلية.
تم قتل نظام الملك على يد احد اتباع فرقة الحشاشون . والصورة إدناه تمثل منمنمة توضح قتل الحشاشون لنظام الملك .

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.