المخرج السوري #فراس_فياض يتحرش بإحدى المساعدات الدانماركيات ويعتذر لها بعد ان ادعت عليه

Joud Akkad

نشرت صحيفة دانماركية معلومات حول اتهامات وجهت للمخرج السوري فراس فياض تتعلق بالتحرش الجنسي بحق فتاة عملت معه في إخراج أفلام وثائقية عن سوريا.
قال صحيفة
Ekstra Bladet
الدانماركية أن فياض تحرش جنسيا بإحدى مساعدات الانتاج وتدعى ايميليا موث عمرها 27 عاما. عملت ايميليا مع فراس على انتاج فيلم الكهف الذي حاز على جائزة عالمية. تقول ايميليا للصحيفة أن فراس كان يغازلها وينظر إلى أجزاء من جسمها كما أن أخبر زملاءها أنه يفكر بها عندما يمارس العادة السرية.
تقول الصحيفة أن عدة مصادر أكدت كلام ايميليا. حاولت الصحيفة التحدث مع فراس فياض الا ان محاميه قال أنه لا يريد التعليق حول الموضوع.
قالت إيميليا أنها أخبرت إدارة الفيلم الوثائقي بالقصة ولكن الادارة انحازت لفراس مما دفعها لترك عملها في شركة الانتاج.
بعد فترة حصلت ايميليا على رسالة من فياض عبر الانستغرام اعتذر لها فيها عن سلوكه. كتب فياض في الرسالة: أنا أشعر بالخجل، أتحمل كل المسؤولية عما حصل.
في تقرير آخر قالت الصحيفة أن فياض حاول زخرفة سيرته الذاتية عبر ادعائه أنه قام بنفسه بتصوير اجزاء من الفيلم الوثائقي “آخر الرجال في حلب”. وهو أمر لم يحصل. تضيف الصحيفة أن المصورين الحقيقيين ممن خاطروا بأنفسهم لتصوير المشاهد التي عرضت في الفيلم انتظروا لسنوات حصولهم على اجرهم مقابل الفيلم الذي جعل من فياض مشهورا عالميا.

تضيف الصحيفة أن فراس يدعي أنه حاصل على درجة بكالوريوس في الفنون السمعية و البصرية وصناعة الافلام من مدرسة السينما الدولية في باريس وانه حصل على الشهادة عام 2006. لكن لا يوجد أي اسم له في المدرسة. وقد أبلغ ممثل المدرسة الصحيفة الدانماركية أن فراس لم يكن طالبا عندهم على الاطلاق. كما اتصلت الصحيفة بطلاب يفترض انهم من دفعة فراس ولكن لم يسمع احد منهم به.
يذكر أن فراس فياض تقدم بشهادة امام المحكمة الالمانية في كوبلنز حيث تتم محاكمة ضابط المخابرات السوري السابق انور رسلان. وقد شكك نشطاء حقوقيون بشهادة فراس حينها حيث انها تضمنت مبالغات ومعلومات مغلوطة.

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.