المحكمة في #دبي ترفض دعوى الملياردير الروسي #فرخاد_أحمدوف ضد طليقته تاتيانا للتهرب من دفعه لها 450 مليون دولار

فى طلاق يعد الأكبر فى تاريخ المحاكم البريطانية، ستحصل به الزوجة على حوالي 450 مليون جنيه استرليني المستحقة لها من قبل زوجها السابق الملياردير الروسي فرخاد أحمدوف، بعد معركة قانونية استمرت لمدة ثلاث سنوات ولم تحصل منها إلا على 5 ملايين فقط. فقد حصلت تاتيانا أحمدوف (40 عاماً) على 41.5 % من حصة رجل الأعمال فرخاد أحمدوف البالغة 1 مليار جنيه إسترليني من قاض محكمة الطلاق البريطانية في أواخر عام 2016.
حسب تقرير لصحيفة إماراتية الأربعاء 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020، فإن أحمدوف طالب في هذه الدعوى التي رفعها على طليقته في دبي بتعويضٍ قيمته 115 مليون دولار، بسبب “احتجاز يخته في ميناء راشد منذ عامين”، غير أن المحكمة اعتبرت أن مزاعم المدعي غير قانونية؛ ومن ثم فإن مطالبته بتعویض عن الأضرار المعنویة والمادیة التي لحقت به “لا معنى لها”.
في الجهة المقابلة، اعتبر ألیساندرو تریكولي، وهو محامي طليقة الملياردير الروسي، “تاتيانا”، في تصريح للصحيفة نفسها، أن الدعوى التي رفضتها محكمة دبي وألزمته بمصروفاته “لیست سوى محاولة جدیدة من أحمدوف للتهرب من تنفیذ قرار المحكمة البریطانیة”، حيث يتعلق الأمر بإلزام أحمدوف بدفع 453 ملیون جنیه إسترلیني (نحو 586 ملیون دولار)، ما یعادل 40% تقریباً من ثروته التي تزید بحسب التقدیرات، على ملیار و400 ملیون دولار, وأن قرار محكمة دبي یعد انتصاراً مهماً لموكلته تاتیانا، خاصةً أن القرار ملزم ولا یمكن الاستئناف علیه, وقد كشف تلاعب السید أحمدوف، الذي ادَّعى قبل ذلك أمام محكمة استئناف دبي أن الیخت للاستخدام الشخصي ولیس لأغراض تجاریة؛ ومن ثم لا یخضع لتقسیم الثروة، ثم عاد لیرفع دعوى تعویض عن الأضرار المادیة التي لحقت به من جرّاء توقف الیخت.
بينما قال متحدث باسم فرهاد أحمدوف، إنَّ حكم محكمة التمییز الأخیر في دبي “لا یلغي قرار محكمة الاستئناف السابق صدوره في فبرایر/شباط من العام الحالي، برفض التحفظ على الیخت الفاخر”.

فيما أكدت الصحيفة الإماراتية أن الغموض ما زال يلف مصير اليخت، في ظل وجود أحكام قضائیة صادرة في بریطانیا وجزر مارشال بالحجز علیه، ما يعني أنه لا يمكن تحریكه من المیناء الإماراتي.

في السياق نفسه، كشفت ​مجلة “بیزنس ماترز” البریطانیة، في وقت سابق من شهر أكتوبر/تشرين الأول الحالي، عن تورط بنوك عالمیة في بریطانیا وسویسرا، لمساعدة أحمدوف على إخفاء ثروته وأصوله، لحرمان طلیقته من حقها الذي حكمت لها به المحكمة, وأن أحد البنوك السویسریة الشهیرة قام بتسهیل تحویلات نقدیة بقیمة 650 ملیون دولار من حسابات فرهاد إلى حسابات شركات وهمیة في إمارة لیشتنشتاین، فضلاً عن قیام الملیاردیر الروسي بتحویل ملكیة عدد من الأعمال الفنیة النادرة إلى تلك الشركات الوهمیة في الإمارة الأوروبیة.

جدیر بالذكر أن الیخت المتنازع علیه والذي یحمل اسم “إم في لونا”، كان بالأصل ملكاً للملیاردیر وقطب النفط الروسي رومان أبراموفیتش مالك نادي تشیلسي الإنجلیزي، وتكلَّف وقتَ بنائه عام 2010 نحو 400 ملیون دولار، ویتكون من 9 أدوار، بینما یبلغ عدد أفراد طاقمه 50 فرداً، وباعه أبراموفیتش للزوجین أحمدوف في عام 2014، بمبلغ 360 ملیون دولار، لكن الیخت یعتبر حالیاً ثاني أغلى یخت بالعالم في الوقت الحالي، بقیمة تناهز 450 ملیون دولار.

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.