المحامي #ادوار_حشوة : #ماكرون ويوسف العرب !

في فرنسا جالية لبنانية كبيرة جدا
مندمجة ومتعايشة وموجودة في كل أحزابها من أقصى اليمين الى أقصى اليسار.
هذه الجالية موجودة داخل الإدارة
في الشرطة وفي المكتبات وفي التدريس والدراسة وبعض البلديات
فيها لبنانيون .
تتميز الجالية اللبنانية عن غيرها انها
نشيطة في السياسة والآداب والفن
وحتى هم موجودون في مختلف التظاهرات ذات الطابع الانساني ودفاعا عن الحرية !
وفي الانتخابات هم الأكثر حضورا وانتخابا في حين كثير من الفرنسين يحضرون إجتماعات الدعاية للمرشحين ولكنهم لا يمارسون حق الانتخاب؟!
وللجالية كنائس خاصة بها وأندية رياضية ونبغ منهم مطربون ومطربات وشعراء وأدباء وفي الموسيقى نبغ منهم عباقرة !
الفرنسيون لم ينظروا اليهم كجالية وافدة بل جزءا من الجسد الفرنسي
لغة وعادات وثقافة وحضارة بعكس جاليات عديدة يقف منها الفرنسيون على مسافة !
لذلك شارل ديغول صب غضبه على اسرائيل بسبب غاراتها على مطار بيروت الى درجة اوقف بسببها كل موارد السلاح اليها وكل مبيعات الاسلحة والغواصات .
جاك شيراك وضع كل ثقله لحماية لبنان من حروب اسرائيل عليه وكان وراء انسحاب النظام منها وحضر مرارا من اجل ذلك وصادق رفيق الحريري وغضب جدا حين مقتله .!
.


مجئ مكرون اليوم واهتمامه بعد التفجير ولإنقاذ لبنان ليس مفاجأة وهو استمرار لرسالة فرنسا باتجاه لبنان ورسالة الى الجالية اللبنانيةفي فرنسا ذات الوزن الانتخابي ايضا !
ربحت فرنسا الرأي العام في لبنان بكل مكوناته بما فيهم الشيعة الذين يعيشون مكرهين تحت سيطرة السلاح ويريدون حلًا او نصف حل يرضي الشارع مؤقتا!
ربح مكرون تأييدا كاسحا في فرنسا بسبب مواقفه وما قد يتبعها
والميزان الانتخابي لصالحه بفارق كبير !.
مما لا شك فيه ان في الزيارة ايجابيات يمكن البناء عليها ومنها منع الحرب الاهلية او تأجيلها ومساعدة لبنان على تجاوز أزمته الاقتصادية والمالية
التي هي حرب على كل لبنان !
من سلبيات الزيارة ان مكرون ما زال بعيدا عن المعسكر الاميركي في العداء لحزب الله وايران ويراهن على تغيير في السياسة الاميركية حين يرحل ترامب !
مكرون يبرر موقفه من حزب الله ان
الآخرين من خصومه مسلمين ومسيحين يفتقدون التوازن العسكري معه وقد يحتل كل لبنان وهو يخوف
خصوم الحزب متجاهلا ان ميزان القوى مسألة قد تعيده قوى عديدة وجاهزة !
من مكاسب فرنسا دوليًا تأكيد نفوذها في لبنان وكخط أحمر ضد تدميره من حزب الله او من اسرائيل أو من عقوبات وحصار اميركا !
ما هو مؤكد ان مكرون ما يزال بعيدا جدا عن اي مشروع دولي او داخلي لنزع سلاح الحزب وليس مع صيحات المتظاهرين بانتخابات مبكرة و بإبعاد كل الطبقة السياسية على فسادها بل يحاول التخفيف من تسلطها كما يريدتخفيف سيطرة حزب الله لا إلغاءها !
لا جديد في لبنان غير استمرار الحزن في بلد تحول بسبب الخلافات العربية الى ما يشبه قصة يوسف في احلى القصص .!
وهذا هو السؤال

About ادوار حشوة

مفكر ومحامي سوري
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.