المحامي ادوار حشوة :: لبنان من سوق الحرية الى سوق الخضرة !

احداث عام ١٩٧٥ في لبنان أخذت شكل صراع مسيحي – اسلامي ولكن في العمق كانت تستهدف أمرين الاول فقط ترحيل الجيش الفلسطيني في لبنان والثاني وتستهدف الغاء الدور المتقدم المصرفي في لبنان الذي تحول الى أكبر مركز للودائع الناجمة عن النفط والغاز وهذا يتعارض مع مصارف كبرى في العالم تريد توجيه ودائع العرب اليها .

-١- نجح الهدف الاول وتم ترحيل الوجود العسكري الفلسطيني فانتهت الحرب في الطائف!

لم ينجح الهدف الثاني وصمدت المصارف اللبنانية وعادت الى ممارسة دورها كمخزن للودائع.

-٢- اليوم الصراع في لبنان بين جبهة
مسيحية وإسلامية سنية ترفع شعار
(حياد لبنان) وبين جبهة واجهتها حزب الله الذي يستخدم الشيعة بالاجرة لصالح ايران تحت شعار المقاومة الذي صار كاذبا بعد التفاهم بين اسرائيل وحزب الله على السلام الواقعي على الحدود والمستمر بالرغم من الجعجعة عن المقاومة !

😚 توقف لبنان عن دفع ديونه او حتى الفوائد عنه فانكشف انهيار وضعه المالي وواجهت المصارف توقف الودائع وهربها وهرب الاموال
وانهار سعر صرف الليرة فشكل كل ذلك اسبابا للانفجار الداخلي وللإسراع في في دفع الصراع مع حزب الله نحو العنف !

-4- البنك الدولي وكل الدائنين رفضوا اعادة جدولة دفع الديون او إطفاء اجزاء منها او من فوائدها ما لم تتحقق من الاصلاح الذي عنوانه
الذي أوله وجود دولة واحدة وجيش واحد وبالموجز ترحيل دولة ايران
وسلاح حزب الله !

-5- الخليج الذي فيه اكبر عمالة لبنانية وأكبر مصدر سياحي والوحيد الذي كان يمد حكومات لبنان بالمساعدات لا بالقروض لكي لا تتعسر كيف سينجد لبنان الآن ودولة حزب الله الايرانية تحكمه وتملأ
الأجواء بسقوط الخليج وبالتحالف مع ايران ؟

-٥-حسن نصرالله وجد الحل وهو التوجه الى سورية المفلسة المحتلة لنجدة لبنان و هي مفلسة والليرة السورية تتسابق في الهبوط مع اللبنانية!
ودعاالى الاهتمام بالزراعة في بلد لا مساحات زراعية فيه تكفي لغير الخضار والفواكه ونسي ان مصادر ثروته وهي السياحة والرسوم الجمركية وكلاهما اغلقهما حزب الله بوجوده وسيطرته على المعابر وقيادة عمليات التهريب !

هناك فرق بين من يريد لبنان منارة حرية ومركزا للسياحة والثقافة والعروبة وبين من يريده سوق خضرة
وعبدا في مملكة الفرس!؟؟؟

حياد لبنان حل اذا اراده سياسيًا فسوف يخدم المكون الشيعي الذي يتستر به ظلما واذا اراده حربًا فعلى نفسها جنت براقش !

وهذا هو السؤال

٢٦-٧-٢٠٢٠

لبنان بلد صغير المساحة وجبلي
في اغلبه ويفتقد المساحات الكبيرة
لزراعة القمح وكان دائما يعتمد على الاستيراد من سورية وغيرها.

ما يمكن وما هو قائم حاليا هو زراعة
مساحات من الارض لإنتاج الخضار والى فواكه في الجبل !

About ادوار حشوة

مفكر ومحامي سوري
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.