المحامي ادوار حشوة : حول مهرجان القسم !

المحامي ادوار حشوة

في الشكل كانت حفلة القسم شبيهة الى حد كبير بطريقة بوتين حيث يرافق التصوير مسيرته من مكتبه الى القاعة عبر حرس على الجانبين وعلى سجاد احمر ولم ترافقه زوجته الا في الخروج من القاعة !
الاصل ان جلسة القسم لا تكون الا في المجلس النيابي حيث يحضر الرئيس
اليه وليس يجلبه الى قصره وتحويل جلسة القسم الى مهرجان خطابي يحاضر فيه على تابعين تم تجميعهم للاستهلاك الخارجي!
الخطاب استمر اكثر من ساعة ونصف
وكان عبارة عن عدة محاضرات بين افكار مكررة نصفها فلسفي وبعضها
غير مفهوم وبعضها فيه تناقضات
!
ما يهمنا من الخطاب وما استنتجناه منه هو التالي :
-١- كان يدعي ان ما جرى في سورية
كان حرب الارهاب على نظامه واحيانا يقع في الزلل فيقر انها حرب اهلية!
والفرق بين الحالتين كبير فالارهاب قد يكون خارجيا اما الحرب الاهلية فتكون بين طائفة وطائفة!
-٢- حدد الثوابت الوطنية بأنها الجيش والدستور ورفض اي نقاش حول اي اصلاح لهما.
لذلك فإن شرط اعادة هيكلة الجيش وقوى الامن في القرار ٢٢٥٤ وشرط الاصلاح الدستوري او الدستور الجديد او اللجنة الدستورية كلهم صاروا برأيه من الماضي!.
-٣-حاول تحميل المعارضة مسؤلية الدمار والقتل واللجوء الى السلاح
ابو وتدمير مؤسسات الدولة.
كل من تابع الحرب يعرف ان التظاهرات كانت سلمية ولم تدمر اي مؤسسة عامة او خاصة وان الذي بدأ الحرب بالسلاح هو النظام الذي قرر علنا الذهاب الى الحل الامني كما في حماة لقمع التظاهرات.!
ما هو صحيح في خطابه أن البعض من المتظاهرين حمل السلاح العادي دفاعا او كانوا من الغرباء الذين جاءوا من الخارج الاسلامي ومن دول الجوار لمشاركة النظام في


تحويل الثورة الديمقراطية الى حرب اهلية كما اراد وخطط النظام وادى الى سفك دماء ١٣٥ من خيرة شباب طائفته ومليون من معارضيه قسم منهم ليس بالحرب بل تحت التعذيب من اجل كرسي لو غادره طوعا لما خسرت سوريا الاستقرار وكل هذا الدمار والتهجير وكل هذا الموروث من الحقد والكراهية !
-٤- قال ان الازمة الاقتصادية في سورية هي بسبب الحصار وبسبب التهام المصارف في لبنان لموجودات السورين فيها متناسيا امرين ان الاموال هربت من حربه على الشعب او كانت ايداعات لاهل بيته وحاشيته من الحرامية في حين يقول لبنان ان ازمته بسبب تهريب المواد المدعومة
من اغذية وأدويةومحروقات!
٥- قال انه سيطر على سعر صرف الليرة متجاهلا انها انهارت من ٥٠ ليرة للدولار الواحد الى اكثر من ثلاثة الاف ليرة الآن ونصف الحقيقة لا تصلح برهانا على اي نجاح!.
-٦- اتهم المعارضة بدعوة القوات الاجنبية التي اعتدت على السيادة وحددها بتركيا واميركا وتناسى انه يحاضر امام شعب يعرف انه من استقدم الروس والايرانين وميليشيات عراقية وافغانية واقطعها القواعد والمطارات والموانئ وصار نصف السيادة على سوريا لهذه الجيوش.!
نصف الحقيقة في هذا الجانب صحيح ولكن اهماله في الجانب الآخر لا يخفى على اذكى شعب في العالم
ولا على الخارج !
وبالمناسبة لم يذكر شيئا عن دور اسرائيل في هذه الحرب ومواقفها!
-٧- دعا من سماهم المغرر بهم الى العودة الى حضن الوطن مؤكدا على
التسامح والمصالحات (التي يجريها الروس غصبا عنه) ودون ان يثبت تسامحه باطلاق سراح معتقلين سياسين لم يحملوا سلاحا وبعضهم موجودون في سجونه من ربع قرن !
لكي يعود المهجرون يجب توفر الامن لعودتهم ومن عاد بسبب كذبة المصالحة والتسامح قتل وسيقتل !
-٨- ادعى ان الاستثمار عاد والمصانع عادت على خلاف الواقع الذي يعرفه جميع مستمعيه وحاول ادعاء نصر اقتصادي غير موجود الا على سطور ورق خطابه.
-٩- قدم وعودا بالكهرباء والمحروقات عن طريق شبكة مصانع عدرة ومحركاتها وهي لا تكفي لواحد من الف من حاجة البلد !
-١٠- وجه الشكر لروسيا وايران وتجاهل حزب الله وميليشيات العراق
لدعمهم نظامه وركز هجومه واتهامه
على تركيا واميركا متجاهلا ان اولوية الوجود الاميركي هي لمساعدته في قتال داعش ولم يقاتل الاميركيون نظامه مباشرة ولو فعلوا لرحل من زمان !
واما تركيا فهي موجودة لقتال الاكراد ومنع اقامة دولة لهم تمتد الى المتوسط كاولوية وانها منعت الجيش الحر من قتال جدي للنظام بل مجرد قتال دفاعي واستخدمت بعضه كمرتزقة ارسلوا الى ليبيا !
وما هو صحيح في خطابه ان لتركيا اهدافاتعود الى احياء الدولة العثمانية !
اميركيون وايرانيون وروس واتراك اجتاحوا بلادنا لخدمة مصالحهم بدعوة منا من هنا او هناك !
١١- نسي ان يكرر ما كان يذكره سابقا
من ان وضع سورية الآن افضل باكثر من خمسين مرة عما كان قبل عام ٢٠١١!!
وربما لان هذه الكذبة كانت محل سخرية لا حدود لها في الخارج وحتى داخل دولة الحرامية والكذابين !
-١٢- اتهم المعارضة كلها انها طائفية
في حين ان بعضها كان كذلك وتناسى ان حكمه كله طائفي وجيشه ومخابراته كذلك ولا يستوي الصيف والشتاء على سقف واحد !
في النهاية :
لم يكن خطاب قسم بل تمثيلية من اخراج سينمائي ومن محاضرات بعضها مكتوب وبعضها كان خارج النص وتناقضت مع بعضها ولم تنجح في تحويل المسؤولية عن النظام الى معارضيه فالخارج يعرف كل الحقيقة
والداخل يخاف الافصاح عنها ومضطر
للاستماع الى محاضرات لا تطعم جائعا ولاتنير ظلمة ولا تعيد اكثر الاهل ولا تطلق معتقلين !
والمهم لم يقدم مشروعا للحل السياسي غير الرغبة في استمرار الحرب حتى آخر سوري من طائفته ومن غيرها !
الحرب هي مشروع النظام للمستقبل وهو أمر لا يدل على شجاعة بل على قصر نظر وخطأ في الاداء السياسي !
وكنت انتظر ان يستفيد من توازن القوى لصالحه ليدعو الى سلام الشجعان لا الى استمرار حرب ممنوع فيها انتصار فريق على آخر وماهو
مطلوب ان نكون كلنا خاسرين
(خاسرون اقل وخاسرون أكثر ) !
الانتصار وهم لا يدعيه عاقل ولا يروج له ويصدقه غير المنافقين !
ووحدة سورية يصنعها السلام ولا تصنعها الحرب!
١٦-٧-٢٠٢١

About ادوار حشوة

مفكر ومحامي سوري
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.