المحامي ادوار حشوة : الجن والجان في اميركا !!

المحامي ادوار حشوة

في ضاحية باول في كولومبس اوهايو
يوجد بناء أصفر اللون من ثلاثة طوابق يقف مهجورًا بين أبنية حديثة مأهولة يقول اهل الضاحيةأنه مسكون بالجن !( ربطا صورته)
هجره المالكون ومنذ سنوات لا أحد يستأجره ولا احد يشتريه ولا أحد يجرؤ أن يهدمه وكثيرون حتى لا يقتربون منه!
كان ذلك ظاهرة تدعو للأستغراب
في بلد كالولايات المتحدة دفعتني
للبحث عن حقيقة وجود الجن
في الاديان وفي عصر العلم .!
في شرقنا يعتقدون ان الجن مخلوقات ذات قوة غير طبيعية تعيش في ذات العالم وتخترق الطبيعة التي تدركها حواسنا ولها عقول وتفكر وقادرة على الأعمال الشاقة وترانا ولا نراها !.
في اديان الشرق الأقصى من البوذية الى الكونفوشيه لا يوجد ذكر للجن
لأن هذه الاديان غير مؤسسة على غيبية الخالق ولا عن تكوين العالم ولا تبحث عن كيفية الخلق !
في اليهودية اعتراف بوجود جن يختلفون عن البشر ضمن تصنيف لغوي ( الأنس والجن).’
يستطيع الجني أن يراك ولا تراه
البعض يعتقد بأنه يتكلم ولا أحد جزم بأي لغة !
في التوراة يوجد قصص عن الجن
وينسبون بعض حالات الجنون والصرع اليهم ويقولون ( ركبه جني )!
في الاسلام توجد في القرآن الكريم آيات عديدة عن الجن موزعة على عدة سور بشكل يحمل معنى الاعتراف الواضح بوجودهم فأبليس من الجن وباقي الجن مخلوقات تتقاسم جهنم مع الأنس.
( وقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والأنس)-الأعراف ١٧٩
( فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه )- الكهف ٥٠
( وحشد لسليمان جنوده من الجن والأنس والطير فهم يوزعون) النمل ١٧
( قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك)النمل ٣٩
يا معشر الأنس والجن ان استطعتم


ان تنفذوا من أقطار السماوات فانفذوا) الرحمن
قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم بل
كانوا يعبدون الجن) سورة سبأ٤١
( قل أوحي إلي أنه سمع نفر من الجن فقالوا سمعنا قرآنا عجبا) سورة الجن١
من كل هذا يتبين ان الجن في الاسلام من المخلوقات بالتوازي مع الأنس .
بعض رجال الدين استخدموا الادعية لإخراج الجن ولكن المعتزلة رفضت ما يقال عن دخول الجن في جسم الانسان واكتفت فقط بوجودهم وسلمية تصرفهم واعتبرتهم من مخلوقات الخالق الكثيرة و فقط تستطيع ان ترانا ولا نراها وما عدا ذلك اعتبرته زائدًا عن الحقيقة !
في المسيحية لا يوجد اعتراف بوجود الجن لأن المسيحية لم تقدم وصفا
لكيفية تكوين العالم كما فعلت اليهوديةولا لطرق خلق الانسان لأنها اهتمت فقط في استبدال وصف الخالق من جبار وقاهر ولديه فرن لحرق المخالفين الى اله محبة !
وتهتم بعلاقة الانسان مع الخالق وللتفرغ قيودا على علاقة الانسان بالانسان ولا تدعو الى تنظيم اجتماعي !
بعض اليهود الذين تنصروا اخذوا معهم قصص الخلق والتكوين بما في ذلك قصص الجن ولكن في الانجيل وجرى لا شىء من هذا لذلك بقي الاعتراف بوجود الجن خارج المبادئ !
يبقى أن موقف العلم ما زال في مرحلة التحقيق وفي البيوت التي يقال انها مسكونة جرى التحقيق ولم يسفر عن نتائج ايجابية ووجدوا فراغات في الجدران والمراوح تصدر أصواتًا ونسبوها الى حركة الهواءولذلك اعتبروا وجود الجن مجرد وهم ناتج عن هلوسات او أمراض نفسية كالباركينسون والشيزوفرنيا وأحيانًا بسبب المخدرات وبعض المواد الكيماوية.
مع عدم الجزم علميًا ومع ان الحكومة الاميركية لا تعترف بوجود الجن ولا الطب يقبل ذلك فإن الحالة الشعبية الاميركية مع الاعتقاد بوجود الجان والخوف منهم وتقترب كثيرا من الاعتراف الاسلامي بهم والبناء الأصفر والموقف الشعبي منه شاهد على ذلك ولله في خلقه شؤون!
وهذا هو السؤال
١-٧-٢٠٢٠

About ادوار حشوة

مفكر ومحامي سوري
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.