الله خلقكم لنحكمكم …

بقلم : طالب الشطري
الله خلقكم لنحكمكم …
نحن صنعنا الشعب والمرجعية …
بعد عام 1958 صرتم شعب الزعيم وبعد عام 1968 صرتم شعب الرئيس والنائب وبعد عام 1979 صرتم شعب القائد وبعد عام 2003 صرتم شعب الإسلاميين .
سيظل اسمنا الاسلاميون مهما كان منهجنا وفعلنا وستظلون تحت حكمنا وسلطتنا نتصرف بكم تصرف السيد بالعبد لكننا لا نضع العناوين للمواضيع ولا نضع اسماء للمسميات ولسنا بحاجة لوصف الواقع.
عام 2003 لم نجد شعبا بل نحن صنعنا هذا الشعب ، هل كنتم قبل هذا التاريخ تسمعون باسم اتباع أهل البيت أو الشيعة ؟ طبعا لا !! هل كنتم تسمعون بالمرجعية ودور المرجعية ووكيل المرجعية ؟ مؤكد لا !!
أقول لمن يتوهم بأنه يمكن اسقاطنا نحن الإسلاميون ببرنامج تلفزيوني أو بالنكات أو بفديوات عن فسادنا خلي يروح يبول وينام .
تتظاهرون ضدنا لكنكم ستنتخبوننا … تشتمونا لكنكم ستحموننا … ترفضوننا لكنكم ستخدموننا.
ثم قواعد جديدة للحكم غير مألوفة معنا وهي اننا نستعبدكم روحيا إذ سنظل نحن جماعتكم وسنظل حكامكم وسنظل سادتكم مهما كانت درجة رفضكم لنا ، هذه العلاقة لم تحصل من قبل وستظلون انتم حماتنا ولن تحدث أي ثورة ضدنا … معنا انتهى زمن الثورات …
فكروا قليلا … منذ خمسة عشر عاما هل هناك موظف أو جندي أو شرطي أو ضابط أو كناس تعين دون تزكية منا ؟
ترون أن بيدنا الجيش وأجهزة المخابرات وأجهزة مكافحة الإرهاب والشرطة والحشد وأموال النفط وبيدنا العراق من العين للقاف ، لكننا متواضعون لا نتكلم عن مدى قوة وعمق سلطتنا … أذا كان أحد يعتقد اننا نخشى شيخ عشيرة أو حزب أو دولة أو نخشى الشعب فهو غلطان وغلطان جدا …


أقول لكم صراحة غير معهودة … انتم القطيع وانتم الكلاب التي تحرسه … نحن رعاة من نوع آخر … تظاهروا اشتموا ارفسوا انتقدوا … ان بيدنا أعظم قوة في التاريخ … بيدنا الفتيا والمفتي … كاتب مثقف هرميل بالفضائيات مدني لن يؤثر علينا … انتهت اللعبة معنا لعبة إسقاط الحكام وانتهت الثقافة ثقافة قتل الحاكم … نحن نحكمكم بطريقة البحيرات المتصلة تهربون من حزب إلى حزب وحزبنا واحد … انتم في مياهنا تسبحون … لسنا حزب البعث ابو مية فلس اشتراك … بيدنا المليارات … لسنا الحزب الشيوعي ابو جريدة طريق الشعب فبيدنا القرآن … قسما سنحدثكم عن العدل ونحكمكم بالجور وسنكلمكم عن الأمانة ونحكمكم بالخيانة … لقد مكنتمونا من انفسكم فمكننا الله منكم بمؤازرة عباد له اميركيون ولنذيقنكم مرارة الحنظل باسم العسل … لسنا ملك فيصل ولسنا عبد الكريم قاسم ولسنا صدام نحن نحن … نحن الدعوة … دعوة امهاتكم عليكم ودعوة الأمم عليكم فقد استهترتم وحانت نهايتكم … اي وكيل مرجعية هذا انه أصغر موظف عندنا … بيدنا الابتدائية والمتوسطة والإعدادية والجامعة واستاذة الجامعة والمساجد والشيوخ والخطباء والشعراء وشيوخ العشائر … لقد خلقكم الله لنحكمكم … قولوا ما شئتم …

About كرار حيدر الموسوي

د.كرار حيدر الموسوي باحث عراقي
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.