الله جعلك نص مليون شقفة انت و عيلتك و مؤيدينك

في صيف عام ١٩٨٤ قام احد اكبر تجّار البناء في مدينة اللاذقية بشراء قطعة ارض مجاورة لبيت أهلي على اوتستراد المعهد الرياضي في المدينة..
و عند البدء بالحفر و ضرب أساسات البناء على هذه الارض ، بدء أثرياء اللاذقية بحجز شقق لهم في تلك العمارة العصرية على مقاييس ذلك العصر..
كانت دهشة اهل اللاذقية حينها من الرقم الفلكي اللي كانت عم تنباع فيه الشقة الواحدة من هذه البناية.
نص مليون ليرة سورية كان سعر الشقة على العضم ، رقم لم نعتد نحن اهالي اللاذقية على ذكره الا سنوياً مع ورقة اليانصيب شريكة احلامنا في ليالي راس السنة ..

اتذكر رقم النص مليون اليوم ثمناً لشراء شقة فارهة في اجمل مناطق المدينة على الإطلاق في ثمانينات القرن المنصرم ، أتذكّره عندما اقارن سعره بقيمة استخراج ثلاثة جوازات سفر للهروب من الوطن ..

الله جعلك نص مليون شقفة انت و عيلتك و مؤيدينك و كل الكلاب اللي حواليك..

About زياد الصوفي

كاتب سوري من اللاذقية يحكي قصص المآسي التي جرت في عهد عائلة الأسد باللاذقية وفضائحهم
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.