اللغة فن، سلوك، مائدة في وسطها باقة ورد ومشط وكتاب..

الاديبة السورية سوزان محمد علي

أريد أن أقول شيئا مهما، شيئا يمسني في الأعماق، لا أعلم إن كان قولي هذا عاما، بمعنى يطال الكثير من النفوس غيري، فدرجة التلقي والحساسية ليست مرهونة بأوضاع ثابتة ومقاسات صحيحة، كل منا لديه ما يكفي من الخبرات والطعنات والفشل والنجاح، ما يحقق له درجة من الاستعداد للتلقي والانسجام أو الرفض والتخلي…
بالنسبة لي تكاد تكون كلمات الآخرين الموجهة إلي سواء من أصدقائي، من أقرب أصدقائي أو من أناس تعرفت إليهم لاحقا، تكاد أن تحفر قبري بأنفاسها وتقول لي: تفضلي وانتهي إلى الأبد أنت ومستقبلك واحلامك والواقع الذي تمرين به الآن..
لماذا لا يحذر الآخر من كلماته؟
لماذا يظن أن البشر متساوون في هضم الكلمة ثم زوالها بسرعة كما فضلات الطعام، هل يخيل إليه بأنني أمضغ الكلمة ولا أسمعها ؟
إن نقطة ضعفي هي أذني، أكثر حواسي فاعلية هي السمع، أنا أصغي بطريقة مؤلمة لكل شيء، أصغي كمن ينتحب، كمن خسر بيتا وتاه في البراري…
لماذا لا يهندس البشر كلماتهم؟ لا يضعون بين الأحرف شبابيك للتنفس للأمل لفسحة خضراء من الحدود المتباعدة بين صوتين وأربع عيون؟
لماذا لا يوجد ولا شرفة واحدة في خطاب أحدهم؟ في نصيحة أحدهم؟
لن أذكر هنا كل الخطابات التي سمعتها هذه الفترة…
لكنني دوما أحب الكائنات التي لا تتكلم، ليس لديها لغة، لم تطور أسلوبا للتعايش خارج جسدها أو الغابة، مثل الحشرات التي أراها كل يوم…
تمرني الحشرات بشحنة من التفاؤل، تعصر قلبي معها، كلما رأيتها فجأة في حقيبتي.
اللغة التي نقلت الإنسان من ضفة إلى كون آخر، ألبسته الحدود وقفزت به إلى الحضارة، هي ذات اللغة التي لا يعرف سكانها كيف يتدبرون أمرها ويتعايشون معها ويعملون على تجديدها وفق ثقافة الآخر ومفاهيمه وبنيته النفسية والشخصية، لا يعرفون نفسية اللغة.


كمية من الطاقة السلبية المشحونة بألفاظ تخاف الأرملة أن تكررها مرة واحدة في خلوتها، يكررها ويقولها البعض أمامي، وأنا مثل شجرة معمرة، أرتعش مع ثماري، ويلي جذري القديم النافر قليلا خارج الأرض، وويلي ثماري اليانعة التي تهددني كل يوم بالانتحار.
اللغة ليست فقط مقال وقصيدة وكلام منمق مختلف في لقاء عابر و و و إلخ، اللغة فن، سلوك، مائدة في وسطها باقة ورد ومشط وكتاب..

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.