اللغة العربية بين الإتقان والتهريج

نبيل عودة

بعض مدعي اللغة والثقافة والأدب والفكر يشبهون العجوز التسعيني الذي هرع لعيادة الطبيب فرحا، لا تسع الدنيا سعادته.
– ايها الطبيب…
قال لاهثا، ناسيا ان يلقي السلام.
رأى الطبيب تهدجه الشديد وتوتره غير المخفي، كأنه خلق شابا من جديد، رغم عجزه عن الوقوف منتصب القامة. بعد ان التقط انفاسه واصل العجوز قوله وهو يتهالك جالسا على أقرب مقعد:
– زوجتي حامل … وتنتظر مولودا.
لم يستوعب الطبيب للوهلة الأولى ما يقوله العجوز التسعيني المتهافت. تأمله محتارا وقرر ان يأخذه على قدر عقله، متوقعا ان يكون الخرف قد أتى على كامل وعي العجوز واتزانه.
– وكم عمر زوجتك ؟
سأله الطبيب متوقعا جوابا يفيد انها بمثل عمره أو أصغر قليلا. الفكرة التي ظنها الطبيب ان سمانة زوجته الظاهر، والشك باتزان تفكيره، جعله يتوهم انه جنين يأتيه على آخر العمر. أجاب العجوز بحماس:
– زوجتي بالثلاثين من عمرها فقط .. وننتظر مولودا.
فوجئ الطبيب بجواب العجوز الذي يبدو له خرفا، وقال لنفسه ” لعل العجوز يعيش وهما عابرا، دعه بفرحه ” وبعد تأمل، قرر ان يختبر ذكاء العجوز:
– اريد ان أحكي لك حكاية
قال الطبيب مفكرا، وأضاف:
– خرج أحد الصيادين للصيد ، وبدل ان يأخذ معه بندقيته، أخذ بالخطأ شمسيته .ولم ينتبه لخطأه. كان يبحث عن صيد مناسب، لكن فجأة هاجمه دب ضخم، صوب الصياد شمسيته نحو الدب وأطلق النار عليه وقتله، انتهت القصة.
فكر العجوز بالحكاية، واستعاد تفاصيلها بذهنه وبعد قليل برقت عيناه وابتسم:
– لكن الصياد لم يكن يحمل بندقية ليطلق النار على الدب ويقتله، والشمسية لا تطلق الرصاص، بالتأكيد ان صياد آخر يشاهد ما يجري أطلق النار من بندقيته وقتل الدب وانقذ زميله الصياد.
– بالضبط صياد آخر مع بندقية، هذا ما أقصده، صياد مسلح ببندقية حقيقية وليس بشمسية فقتل الدب !!
هذه الحكاية الرمزية تشبه السؤال الفلسفي الأساسي عن السبب الأول للحياة، للكون، للزمان، للمكان، للفضاء ولكل سؤال مصيري يخطر على البال.
الزوجة حامل !!


هذه هي الحقيقة الوحيدة المؤكدة. المجهول هو مطلق النار في الحالتين أولا على الدب وثانيا على الزوجة. من المؤكد أذن ان هناك من أطلق النار، رغم انه غير معروف وغير محدد الهوية. كما انه لا موت للدب بلا رصاصة، اذن هناك مجهول أطلق الرصاص، قتل الدب وأنقذ زميله الصياد حامل الشمسية. بالتأكيد الزوجة الحامل لم تحمل من إطلاق الرصاص على الدب من شمسية، وهذه أتركها لذكاء اللغوي حمدان الذي سيأتي ذكره بعد الانتهاء من حادثة قتل الدب.
وحمدان هذا تصرف لغويا مثل حامل الشمسية. هناك دائما اشياء نجهلها، أو تفاصيل غير كاملة حولها، وكل وضوح جديد يقود الى المزيد من الأسئلة الأكثر تعقيدا، والمزيد من المعرفة، ولكن المعرفة أيضا لا تتوقف بل تطرح تحديات معرفية أكثر صعوبة .. ودواليك .. ومن هنا جاءت الفلسفة لتعطينا أدوات بالغة الدقة الفكرية للتعمق المعرفي والعلمي والتطبيقي.
يقول فيلسوف الثورة العلمية والحضارية الحديثة، الفرنسي رينيه ديكارت: “لأن يحيى المرء بدون تفلسف هو حقا كمن يظل مغمضا عينيه لا يحاول أن يفتحهما، والتلذذ برؤية كل ما سيكشفه البصر، وهذا لا يمكن أن يقارن بالرضى الذي ينال من معرفة الأشياء التي تنكشف لنا بالفلسفة”.
الا شخصا جديدا خرج علينا من “القرون الصحراوية (بدل الحجرية) الحديثة” بفكره ولغته وعقليته. يسمي نفسه حمدان ويظن ان الميدان خلا لحمدان، لا اهمية للتفاصيل الشخصية فأدبنا يشهد تكرار بأشكال مختلفة لأمثال حمدان. سأتعامل معه كعنصر مادي وبغض النظر عن باقي التفاصيل التي تقيم الفاصل بين المادة في طبيعتها البدائية الأولى، والمادة بأسمى أشكالها، والتي تطورت منها الحياة !!
المدعو حمدان يتصرف بثقة مطلقة يحسد عليها، تماما مثل العجوز التسعيني، واثقا من قدراته، يكتب بثقة منظرا ومؤللا جهالته بصيغ المعرفة، متوهما انه يملك الأدوات (الشمسية مثلا لقتل الدب) الفكرية واللغوية التي تجعل منه مفكرا بارعا وكاتبا عظيما. ربما لأن وزنه على القبان أكبر من وزن جميع المفكرين سوية. وبالطبع أكبر من وزن نبيل عودة / اعترف له بذلك بدون ندم.
تعرض زميل آخر لهجومه غير المتزن عقليا ولغويا متوهما انه النحوي العظيم ابن الجني وامام النحاة سيبويه والوصي الجديد على لسان العرب وعقلهم. وذنب الزميل انه طرح مسالة لغوية حضارية بأسلوب ثقافي ممتاز وبغض النظر عن قبول او رفض موقفه، لا شيء يبرر اسلوب حمدان الذي فرض نفسه وصيا على اللغة بلا معرفة بدائية لصياغة جملة واحدة مفيدة.
المضحك ان وريث سيبويه وابن الجني، يخطئ خطأ فاحش بعنوان مقاله أيضا، ويكتب نصا مهينا للغة العرب، مليء بالأخطاء والهزالة اللغوية، والجمل غير الكاملة المفككة وغير الصالحة للنشر، لكن ما العمل وباب النشر صار مخترقا أمام التفاهات، وامام التافهين وعجائز التسعين، فكرا ولغة وعقلا وقدرات؟
يقال المكتوب يقرأ من عنوانه. أثار شكوكي وانا لست لغويا أو مدعيا للمعرفة اللغوية، وأعترف أنى أكتب اعتمادا على سمعي، وقد أخطئ ببعض القواعد، ولا أخطي بصياغة الجملة الكاملة الواضحة المعنى. وأعرف كيف انتقل من نص سياسي فكري الى نص ثقافي ابداعي.
ارسلت مقال حمدان لصديق لغوي متمكن من مهنة سيبويه الأصلي. وتلقيت توضيحا مثيرا، دفعني لكتابة هذا النص. يقول زميلي اللغوي في توضيحه:
– ” صاحب هذا العنوان جاهل لغويا ، ونصه ضعيف وهزيل ، يخطئ حتى في عنوان مقاله ونصه مليء بأكثر من عشرين خطأ لغويا ، عدا مبنى الجمل الضعيف والهزيل والذي يبدو كترجمة الكترونية من نص أجنبي، وليس صياغة أصلية باللغة العربية. وهو يجعل القاعدة شواذا والأصل استهجانا، ونشر هذا المقال عار ومهين، وصاحبه تحت ادعاء التجديد يفتري على اللغة. والحال هنا تشبه المصاب بإسهال شديد يجبره على التزام “بيت الراحة” وتحمل المغص والأوجاع والروائح الكريهة”.
نهمله ليذوى لوحده.
[email protected]

About نبيل عودة

نبذة عن سيرة الكاتب نبيل عودة نبيل عودة - ولدت في مدينة الناصرة (فلسطين 48) عام 1947. درست سنتين هندسة ميكانيكيات ، ثم انتقلت لدرسة الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . أكتب وأنشر القصص منذ عام1962. عانيت من حرماني من الحصول على عمل وظيفي في التعليم مثلا، في فترة سيطرة الحكم العسكري الاسرائيلي على المجتمع العربي في اسرائيل. اضطررت للعمل في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة) 35 سنة ، منها 30 سنة كمدير عمل ومديرا للإنتاج...وواصلت الكتابة الأدبية والفكرية، ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. تركت عملي اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عملت نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي "مع الشاعر، المفكر والاعلامي البارز سالم جبران (من شعراء المقاومة). وكانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، بالنسبة لي كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية . شاركت سالم جبران باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلمت رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية، أحرر الآن صحيفة يومية "عرب بوست". منشوراتي : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 10- نبيل عودة يروي قصص الديوك (دار انهار) كتاب الكتروني في الانترنت 11- انتفاضة – مجموعة قصص – (اتحاد كتاب الانترنت المغاربية) كتاب الكتروني في الانترنت ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.