اللعبة التي لعبها حافظ #الأسد خلال عقود حكمه

المجرم سليمان هلال الأسد يساعد والدته فاطمة مسعود ارتداء الزي العسكري: هل هي عقدة اوديب؟

Bassam Yousef

اللعبة التي لعبها حافظ الأسد خلال عقود حكمه، ويعرفها جيدا كل السوريين، ربما أبناء محافظة اللاذقية أكثر من غيرهم، تتلخص بإطلاق شبيحة بيت الأسد، فواز ومنذر وهارون وهلال و..و… الخ ليغتصبوا وينهبوا ويسرقوا ويهرّبوا، وعندما تضج الناس من أفعالهم كان يرسل ابنه باسل لربطهم مؤقتا، ثم يعود لإفلاتهم من جديد.
هذه اللعبة أراد منها حافظ الأسد هدفين:
الأول: هو ارهاب الناس، وافهامهم أن بيت الأسد فوق القانون، إذ لم يحدث أن تمت محاكمة أي منهم رغم جرائمهم الشنيعة.
الثاني: إظهار العائلة الصغيرة ( عائلة حافظ الأسد ) وخصوصا باسل الأسد على أنهم مختلفين، وأخلاقيين، وأنهم قادرين على حماية السوريين من تشبيح هؤلاء.
اليوم، وفي خطابه الذي ألقاه بشار الأسد أثبت بما لايدع مجالا للشك أنه لايختلف أبدا عن فواز ومنذر وهارون وهلال ويسار … مجرد شبيحة لصوص سفلة بلا أخلاق.


هذه العائلة يجب اجتثاث معظمها من سوريا.
( كنت سابقا أجمل العائلة كلها بلا تردد، اليوم كلما حاولت ذلك يظهر أمامي   فراس الأسد ابن رفعت الأسد فيدفعني للتوقف، أعترف أنه لا ينتمي بأخلاقه لهذه العائلة).

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.