#الكورونا حلقة صغيرة في دائرة الخوف.

Salwa Zakzak

اكره الصابون وفيتامين د واللحم والاسبيرين..اكره تعليمات غسل اليدين ونصائح الاطباء والكمامة ووصايا التحذير والتخويف والكلمات المعزية في رحيل الأحبة.
اكره المشافي ورائحة المعقمات واحتمال العدوى الرابض على كل الوجوه..اكره من يزاحمني في السرفيس ومن يقف في طابور الخبز قبلي او بعدي..
اكره منظمة الصحة العالمية ومجلس الامن وتقارير الامم المتحدة واكره حتى فكرة ان العالم مجرد قرية صغيرة..
يبدو لي الفيروس اكبر من الكورونا، الكورونا تفصيل صغير في قائمة الفيروسات القاتلة..
الخوف من المرض..الكره..الخوف من الآخر..الاكل لمجرد التحصين..ماذا سنبيع لنشتري منفسة او جهاز إرذاذ،ماذا نملك اصلا…نفَسُ الأخر مخيف..الزائر متهم، الصيدلاني متهم، الطبيب متهم، حتى انت متهم بضعف اجراءات الوقاية..
أكره هذا الامتداد اللامتناهي لفكرة العدم وفقدان المقدرة حتى على تشارك الأنفاس..
كل تفصيل يفرض مناخا عاما من الرقابة الصارمة..من المتابعة اللصيقة..وكأننا مربوطون جميعا بسوار امني للملاحقة الحثيثة والخانقة…

في بلادنا الوقاية ترف والعناية كذبة ..في بلادنا لاشيئ سوى الخوف..
الكورونا حلقة صغيرة في دائرة الخوف..الخوف أم الفيروسات وأبوها وهو كل العائلة…
اكره الصابون وفيتامين د وفكرة النجاة بالصدفة او على مزاج الفيروس اللامتناهي في همجيته..

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.