الكرسي من يعتليه …؟!

شهوة الكرسي

“لست اعرف شيئا عن سر الإله”.. ولكنى اعرف أشياء عن بؤس الإنسان “

” بوذا “

بقلم : احمد لفته علي – بغداد

الثقافة لمن…؟ الكرسي من يعتليه ..؟ المثقف لماذا يكتب بدمه إن كان مع الشعب وتنويره وتثويره وتحريضه ويقول لمن يستغل الكرسي ويذهب بعيدا عن إرادة الشعب والناس الذين سلموه وفوضوه للعمل للبناء والتنمية الاجتماعية والفكرية والاقتصادية كما يجب اختيار الأكفاء وأصحاب المعرفة والعلم والنزاهة والسلطة والكرسي الذي يعتليه المسؤول هو سلطة الشعب ليكون أمينا على حياته وماله .. أين يصرف الميزانية وفى أية حقول ..؟ هل لبطانته وموائده العامرة الدسمة أم لبناء المشاريع التي تهم الشعب مثل الشوارع ومخازن المياه في حالة شحة المياه للزراعة والشرب وبناء وإنشاء المدارس من رياض الأطفال وحتى الكليات والمراكز العلمية والبحثية ويجب أن يكون المسؤول خادما للشعب لا سيدا عليه بحماياته ومرافقيه للإرهاب والترويع لأبناء جلدته ويجب أن يمشى في السوق بلا حماية ليكشف الخلل في الواقع الاجتماعي ولا نرى متسولا أو مهجرا أو مشردا فقيرا مظلوما ينتكس من رؤية المسؤول الذي خوله الشعب السلطات ليكون عينا عادلا لا فخامة بين الشعب ويمشى مثل الطاووس بينهم هو عين الصقر الذي يستغل الفريسة لشعبه وأهله ويبنى لهم الدور الرخيصة والشوارع النظيفة والزراعة المتقدمة والصناعة الوطنية الفاخرة ..الثقافة للشعب أيها الأديب عصمت شاهين الدوسكي وليست لفئة حزبية ضيقة أو مجموعة من المريدين ..والثقافة ليست للمطبلين الغوغائيين الذين يهرجون لسيدهم الذي يعتلي الكرسي يعطيهم العلف من وارد الدولة نعم الثقافة تبنى التعليم والإنسان والزراعة واقتصاد متين للشعب وليس لفئة حارس التاج والملك الزائل ،تحية للقلم المسؤول الذي يبنى ويراقب الخلل والمعوج من الأمور في بلده وناسه وشعبه ويكون مثل القائل للخليفة والسلطان ” متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ” .


قانون رب العرش العظيم يساوى بين سيادة دولة الرئيس وسيادة الرئيس القائد … التراب إن حصل له نصيب منه أو رميه بالأحذية مثلما حصل لدولة الرئيس وزوجته في رومانيا الرئيس شاوشيسكو القتل بطلقة رخيصة ورميهم في حاويات المزابل أو محاكمة المبارك وجلبه إلى قاعة المحكمة على حمالة المرض ذليلا وقتل السادات في ساحات العرضات واختفاء القادة والحضور بين الكراسي والهروب يمينا وشمالا وكذا حال القذافي وغيرهم ، التراب نصيب الإنسان لأن أوله نطفة وآخره جيفة وقول الله ” كل من عليها فان ” الناس سواسية كأسنان المشط أمام القانون ولكن أصحاب العرش ألا يراجعون دفاترهم القديمة وهل لا يتصفحون دفاتر التاريخ أين كانوا والى أين المصير…؟!!! حروفكم تذكيرية ورب العرش قال ” إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر” ولكن ما أكثر العبر واقل الاعتبار أخي الشاعر عصمت شاهين الدوسكي ذكر إن نفعت الذكرى والله المستعان . وأدناه قصيدة الكرسي ..التي كانت إيحاء لهذه السطور .

الكرسي
عصمت شاهين دوسكي

في كل مكان كرسي
يبيح لمالكه يفعل ما يشاء
يطبل يزمر يؤذن بلا حسي
يحميه من كل العيون
رغم جبروته يقرأ عليه آية الكرسي
يقرب العرافين ليعرف الآتي
وَجلاً من ضياعه في لجة الأمسِ
يجمع المنجمين أي نجم هوى
من طارق وحاسد ومرسي ؟
يكافئ قارئ الكف
إن رأى خطا ممدودا على الرأسِ
يمدح قارئ الفنجان
إن صور جسدا يشبه الفلسِ
يغضب إن لمح
عيون الضيوف على حصة الكيسِ
سجله باسمه
يجب أن يمضي ثلاثون عاما
إلى أن يموت لا يتركه للناسِ
بين لمز وهمس
جلس على الكرسي
أصبح عبدا ولائه للكرسي
++++++++
تجلى الكرسي إله
العابدون يقربون القرابين الثمينة
يضحون ينافقون يثرثرون
يمسحون أكتافه الرصينة
يخزنون ثم يتباكون
يعلنون الإفلاس من ماء وطينة
يقتلون يغتصبون
يمشون وراء القتيل بزينة
يحرقون لكي تجوع الأفواه
يدمرون لكي تهرب الأجساد
يعلنون البراءة من كل خزينة
يبيعون يفسدون يرقصون
أمام الكرسي ورجليه المتينة
+++++++
في كل مكان كرسي
لكن لا كرسي للشاعر الدوسكي
لا تتعجب خمسون عاما مضت
أكتب بلا طاولة ولا كرسي
بلا سيكارة بلا نركيلة
بلا دخان بلا كأس مكسيكي
خمسون عام بلا راتب
قالوا ضنك العيش واجب
يشربون على فقري الجن والويسكي
دمروا بيتي وسيارتي
ثم قالوا : آسفون بالخطأ
قلت : ربح ديككم وطار ديكي
+++++++++
آه يا كرسي
كم تعذب من وراءك كل معذب
كم نزحنا تشردنا هجرنا بلا سبب
رؤى قدميك على جماجم الفقراء
الفقراء من تعب إلى تعب
ترتوي من الدموع والدماء
لا يهز جفنك صرخة غضب
تنصب المشانق للمساكين
الحر تكفيه شارة النصب
رحلوا الرسل والأنبياء
اليسوع على الصليب صلب
آه يا كرسي
لا عدل فيك ولا حب
لا رحمة فيك ولا عتب
عذرا لا ألومك
أنت كرسي من حديد أو خشب

**************************************
* الصورة المرفقة للفنان التشكيلي المبدع مؤيد محسن

About عصمت شاهين دو سكي

- مواليد 3 / 2 / 1963 دهوك كردستان العراق - بدأ بكتابة الشعر في الثامنة عشر من العمر ، وفي نفس العام نشرت قصائده في الصحف والمجلات العراقية والعربية . - عمل في جريدة العراق ، في القسم الثقافي الكردي نشر خلال هذه الفترة قصائد باللغة الكردية في صحيفة هاو كارى ،وملحق جريدة العراق وغيرها . - أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في مدينة الموصل - حاصل على شهادة المعهد التقني ، قسم المحاسبة - الموصل - شارك في مهرجانات شعرية عديدة في العراق - حصل على عدة شهادات تقديرية للتميز والإبداع من مؤسسات أدبية ومنها شهادة تقدير وإبداع من صحيفة الفكر للثقافة والإعلام ، وشهادة إبداع من مصر في المسابقة الدولية لمؤسسة القلم الحر التي اشترك فيها (5445) لفوزه بالمرتبة الثانية في شعر الفصحى ، وصحيفة جنة الإبداع ، ومن مهرجان اليوم العالمي للمرأة المقام في فلسطين " أيتها السمراء " وغيرها . - حصلت قصيدته ( الظمأ الكبير ) على المرتبة الأولى في المسابقة السنوية التي أقامتها إدارة المعهد التقني بإشراف أساتذة كبار في الشأن الأدبي . - فاز بالمرتبة الثانية لشعر الفصحى في المهرجان الدولي " القلم الحر – المسابقة الخامسة " المقامة في مصر " . - حصل على درع السلام من منظمة أثر للحقوق الإنسانية ، للجهود الإنسانية من أجل السلام وحقوق الإنسان .في أربيل 2017 م - حصل على شهادة تقديرية من سفير السلام وحقوق الإنسان الدكتور عيسى الجراح للمواقف النبيلة والسعي لترسيخ مبادئ المجتمع المدني في مجال السلام وحقوق الإنسان أربيل 2017 م - حصل على درع السلام من اللجنة الدولية للعلاقات الدبلوماسية وحقوق الإنسان للجهود الإنسانية من أجل السلام وحقوق الإنسان . أربيل 2017 م . - عدة لقاءات ثقافية مع سفيرة الإعلام فداء خوجة في راديو وار 2017 م . - أقامت له مديرية الثقافة والإعلام في دهوك أمسية أدبية عن روايته " الإرهاب ودمار الحدباء " في قاعة كاليري 2017 م - تنشر مقالاته وقصائده في الصحف والمجلات المحلية والعربية والعالمية . - غنت المطربة الأكاديمية المغربية الأصيلة " سلوى الشودري " إحدى قصائده " أحلام حيارى " . وصور فيديو كليب باشتراك فني عراقي ومغربي وأمريكي ،وعرض على عدة قنوات مرئية وسمعية وصحفية . - كتب مقالات عديدة عن شعراء وأدباء الأدب الكردي - كتب مقالات عديدة عن شعراء وأدباء المغرب - كتب مقالات عديدة عن شعراء نمسا ، (( تنتظر من يتبنى هذا الأثر الأدبي الكردي والمغربي والنمساوي للطبع . )) . - كتب الكثير من الأدباء والنقاد حول تجربته الشعرية ومنهم الدكتور أمين موسى ، الدكتورة نوى حسن من مصر الأديب محمد بدري، الأديب والصحفي والمذيع جمال برواري الأديب شعبان مزيري الأستاذة المغربية وفاء المرابط الأستاذة التونسية هندة العكرمي والأستاذة المغربية وفاء الحيس وغيرهم . - عضو إتحاد الأدباء والكتاب في العراق . - مستشار الأمين العام لشبكة الأخاء للسلام وحقوق الإنسان للشؤون الثقافية . - صدر للشاعر • مجموعة شعرية بعنوان ( وستبقى العيون تسافر ) عام 1989 بغداد . • ديوان شعر بعنوان ( بحر الغربة ) بإشراف من الأستاذة المغربية وفاء المرابط عام 1999 في القطر المغربي ، طنجة ، مطبعة سيليكي أخوان . • كتاب (عيون من الأدب الكردي المعاصر) ، مجموعة مقالات أدبية نقدية ،عن دار الثقافة والنشر الكردية عام 2000 بغداد . • كتاب ( نوارس الوفاء ) مجموعة مقالات أدبية نقدية عن روائع الأدب الكردي المعاصر – دار الثقافة والنشر الكردية عام 2002 م . • ديوان شعر بعنوان ( حياة في عيون مغتربة ) بإشراف خاص من الأستاذة التونسية هندة العكرمي – مطبعة المتن – الإيداع 782 لسنة 2017 م بغداد . • رواية " الإرهاب ودمار الحدباء " مطبعة محافظة دهوك ، الإيداع العام في مكتبة البدرخانيين العام 2184 لسنة 2017 م . • كتب أدبية نقدية معدة للطبع : • اغتراب واقتراب – عن الأدب الكردي المعاصر . • فرحة السلام – عن الشعر الكلاسيكي الكردي . • سندباد القصيدة الكورية في المهجر ، بدل رفو • إيقاعات وألوان – عن الأدب والفن المغربي . • جزيرة العشق – عن الشعر النمساوي . • جمال الرؤيا – عن الشعر النمساوي . • الرؤيا الإبراهيمية – شاعر القضية الآشورية إبراهيم يلدا. • كتب شعرية معدة للطبع : • ديوان شعر – أجمل النساء • ديوان شعر - حورية البحر • ديوان شعر – أحلام حيارى • وكتب أخرى تحتاج إلى المؤسسات الثقافية المعنية ومن يهتم بالأدب والشعر لترى هذه الكتب النور في حياتي .
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.