الكاتب اليساري الياس خوري والتطبيع وكذبة الممانعة

الكاتبة والناشطة السورية لمى الآتاسي

عن التطبيع و كذبة الممانعة
كتب الياس خوري مقال فيه جملة هجي اعتدنا سماعها يقول فيها
عرب التطبيع الخائفين على عروشهم .. و ليسمح لي أن أسأله عن عرب الممانعة الخائفين على تمويلهم الايراني و غير و المخادعين للشعوب و اللاعبين على وتيرة الشعبوية .. و ليسمح لي ان اسأله عن ابطال الممانعة القابعين على قلوب شعوبهم في سوريا و لبنان و ايران يقصفوهم بالكيمياوي
ليسمح لي ان اوضح له أن عرب التطبيع يحترمون شعوبهم و يعملون لمصلحة اوطانهم و لهذا لا خوف على عروشهم لأن الشعب يعرف ان مصلحته ليست بالممانعة الكاذبة التي تنتهجونها فقط بالاعلام و الكلمات الفارغة
اسمح لي ان اوضح يا الياس خوري ان هذا المخدر الذي دسته موسكو في عسل العدالة الماركسية سم كان لقتل كل الشعوب العربية و تدمير المنطقة
.. مازال السم يجري في اقلامكم الكبيرة في صفحات صحف تقتات على الممانعة و تسمن عروش الفساد و الديكتاتوريات العسكرية التي لم تكن لتتواجد لو لا الممانعة المدعومة بالحزب الواحد و البندقية الموجهة ضد الديمقراطية ..


ما بين التطبيع و الممانعة اسمح لي ان اقول لك اني ساختار التطبيع لانه سينصف القضية بصدق اكبر و سيعطي حتمًا لاحقا للفلسطينيين حقوق اكبر بكثير من تلك التي فقدوها باسم الممانعة .. لم تكن الممانعة الا اكبر هزيمة للفلسطينين الذين تاجرتم بهم خمسين عام و اكثر و لم يحصلوا الا على اناشيد و مذلة و كتابات شاعرية .
ملزمون نحن بالكلام باسقاط قدسيتكم انتم جيل المثقفين التقدميين .. ملزمون لأن هذا واجبنا تجاه الاجيال القادمة .. واجب الصدق

About لمى الأتاسي

كاتب سورية ليبرالية معارضة لنظام الاسد الاستبدادي تعيش في المنفى بفرنسا
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.