#القوميون_الكرد على خطى #القوميين_العرب:

الكاتب السوري سليمان يوسف يوسف

#القوميون_الكرد على خطى #القوميين_العرب:

النهج القومي العربي العنصري، هو السبب الأساسي لسقوط (المشروع الوطني الديمقراطي في سوريا) . هذا النهج ، حال دون تشكل “هوية وطنية سورية” جامعة لكل السوريين، بمختلف هوياتهم وانتماءاتهم الأثنية والدينية والمذهبية والثقافية.. بدلاً من العمل على تعزيز وترسيخ أسس ومقومات (الهوية الوطنية السورية)، عمل القوميون العرب ومعهم الاسلاميون على تعريب وأسلمة وتشويه كل شيء في سوريا، البشر والحجر والتاريخ .. ما يُعلم في المدارس السورية هو تاريخ وتراث الغزاة العرب المسلمين ، لا علاقة له بتاريخ سوريا وحضارتها العريقة التي تعود الى أكثر من 9000 عام . العروبة هي عامل تفريق للسوريين وليست عامل إجماع ولا بقاسم مشترك بينهم . بمعنى لا يمكن للعروبة أن توحد السوريين وأن تقيم دولة مواطنة لكل السوريين ، السوريون ليسوا جميعاً عرباً . هم خليط من العرب والاشوريين والكرد والأرمن والتركمان والشركس والشيشان.. السورية وحدها عامل توحيد للسوريين فهم جميعاً سوريون .. .. على خطى القوميين العرب ، يسير القوميون الكرد ، في تشويه وتزييف تاريخ وهوية الجزيرة السورية التي يسمونها زوراً بـ”كردستان سوريا – كردستان الغربية ” . المشروع القومي الكردي العنصري يقوم على تكريد جغرافية وتاريخ “الجزيرة السورية” ، وطمس هويتها السورية وسلخها عن (تاريخ وجغرافية وحضارة) سوريا التاريخية …. أكراد سوريا يستنسخون تجربة أشقائهم أكراد الشمال العراقي ، الذين نجحوا بفضل

المحتل الأمريكي في سلخه عن العراق وتكريده .. طبعاً، (المشروع القومي العربي الإسلامي) العنصري، الذي أسقط (المشروع الوطني الديمقراطي) في كل من العراق وسوريا ، مهد الطريق ووفر كل أسباب وظروف ولادة (المشروع القومي الكردي) الانفصالي… مؤكد ، مثلما أخفق (المشروع القومي العربي ) العنصري، كذلك سيفشل ( المشروع القومي الكردي) العنصري. لأن لا يمكن للعنصرية أن تبني أوطاناً وتقيم دول مزدهرة وأن تصنع شعوباً حرة كريمة ..
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.