القرش السياحي في انعاش الاقتصاد .


Michael Haddad·Saturday, July 20, 2019
بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945 ، خرجت كثير من الدول منهكة من الحرب بخسائر بشرية ومادية كبيرة ، جعلت من بعضها ان تبحث عن وسائل دخل ينهض باقتصادها ويعيد لها شرايين الحياة الطبيعية ، فتنهبت بعضاً من الدول لاهمية السياحة وبدءت تعد برامج الجذب السياحي وتنميته نظراً لاهمية العائدات والمداخيل على خزائن الدول ….، فالقرش السياحي من اكثر والكبر دورات التداول والتعامل بين الدول على الصعيد الخارجي والداخلي …، واما على الصعيد الخارجي فيبدء التعامل من خلال مكاتب السياحة والسفر بواسطة شركات الطيران والسفن السياحية او القطارات ووالباصات ال ( بوول مان ) كمجموعات او افراد ، وتتكفل تلك المكاتب بحجز جميع الخدمات لزبائنها مع البلد المضيف ، في نقلهم منذ ساعة وصولهم الى الفنادق ولحين مغادرتهم ، وحسب امكانات كل زائر والاهتمام بمأكله واماكن زيارته ، بينما بعض السائحين يأتوا بسياراتهم الخاصة وترتيب جميع نشاطات زيارتهم بانفسهم …، ومنذ ساعة وصول الزوار الى اي بلد تبدء دورة تداول بالقرش السياحي بدءاً من شركات نقل السائحين او سائقي التكاسي الى الفنادق ، الى اجرة الاقامة في الفنادق او الشقق المفروشة ، ويأتي جانب الطعام والذي يستفيد منه الفران والخوضرجي والجزار والبقال واماكن الهدايا والسيفونيرز التذكارية ورسوم دخول المتاحف والاماكن الاثرية ، واستعمال وسائل الترفيه على الشواطئ باستأجار السكوترز والتزلج على الماء وركوب تلفريك والرحلات البحرية ، وحضور المسارح والافلام في دور العرض السينمائية …، حيث اصبحت دولاً كثير تتنافس فيما بينها لتقديم افضل الخدمات للجذب السياحي لاكبر عدد من الزائرين ، حيث المليارات من عائدات السياحة اصبحت الرافد الرئيسي لخزائن تلك الدول ، وحسب احصاءآت منظمة السياحة العالمية التابعة لهيئة الامم المتحدة وترتيب بداية هذا العام 2019 ، فقد كانت فرنسا بطليعة دول

العالم بعدد زائرين زاد عن 90 مليوناً عام 2018 ، وهذا الرقم يفوق تعداد سكان فرنسا بضعف ونصف ، تلت فرنسا اسبانيا بواقع 83 مليوناً ، ثو ايطاليا 41 مليون سائح ، والمملكة المتحدة المؤلفة من 4 دول متحدة انقلاند ويللز ايرلندا وسكوتلندا ب 38 مليوناً من الزوار ، وتبقى القارة الاوروبية الاولى في استقطاب السياحة العالمية بدولها الحضارية الراقية وخدماتها المميزة ، تليها الولايات المتحدة ، ثم دول جنوب شرق اسيا تايلند سنغفورة الصين ، واخيراً جنوب افريقيا في القارة السوداء ومصر والمغرب …، وللاسف الشديد اذا ما استثنينا لبنان في اقليم الشرق الاوسط ومحيطه بما حباه الله من طبيعة خلابة واربعة فصول في الفصل الواحد ، وخدماته المميزة التي تضاهي ارقى الدول الاوروبية ، فيكون لبنان في طليعة الدول العربية سياحياً رغم الظروف المحيطة والمتهبة والتي اثرت امنياً على اعداد زائريه ، بينما انعدام العامل الامني الاساسي في الدول العربية جعلها في اخر قائمة هذه الصناعة ، باستثناء المملكة الاردنية الهاشمية والتي تنعم بالامن والاستقرار بين جميع دول محيطها واقليمها ، وكان نصيب المملكة من الزوار عام 2018 ما فاق ال اربعة 4 ملايين والتوقعات بازدياد هذا العام ، فمتى سنرى ونلمس العامل الامني يشمل العالم العربي ليعم السلام والرخاء وتزداد الحركة السياحية في بلادنا والتي تعتبر المتحف الاثري والتاريخي بين دول العالم ، وتزدهر صناعة السياحة بها ، لتكون الرافد الاقتصداي بدوران عجلة القرش السياحي …؟؟
ميخائيل حداد

About ميخائيل حداد

1 ...: من اصول اردنية اعيش في استراليا من 33 عاماً . 2 ...: انهيت دراستي الثانوية في الكلية البطركية ب عمان . 3 ....: حصلت على بعثتين دراسيتين من الحكومة الاردنية ، ا... دراسة ادارة الفنادق في بيروت / لبنان ل 3 سنوات . ب...دراسة ادارة المستشفيات في الجامعة الامريكية بيروت / لبنان لمدة عام . 45 عاماً عمل في ادارة الفنادق والقطاع السياحي في الاردن والخارج مع مؤسسات عالمية . الاشراف على مشاريع الخدمات في المستشفيات الجامعية في القطاع العام والخاص في الاردن والخارج . ===================== ناشط سياسي للدفاع عن حقوق الانسان محب للسلام رافضاً للعنف والارهاب بشتى اشكاله ، كاتب مقالات سياسية واجتماعية مختلفة في عدة صحف استرالية منذ قدومي الى استراليا ، صحيفة النهار ، التلغراف ، المستقبل ، والهيلارد سابقاً ، مداخلات واحاديث على الاذاعات العربة 2 M E و صوت الغد ، نشاطات اجتماعية مختلفة ، عضو الاسرة الاسترالية الاردنية .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.