القرءان جذور ما قبل الاحتلال العباسي الخرساني لبغداد

جمعه ناصر

احيقار هو لقمان الحكيم في القرءان
هامان فارس زج مع فرعون التباسا.
سورة الكهف ونسيج العنكبوت وبيضةالحمامه مستوحاة من الأدب الاغريقي. أصحاب الكهف قصه يونانيه معروفه. معركة الفيل ليس لها علاقه بكعبة مكه. وووو تجميع اساطير خرافات هرطقات حكوات متداوله آنذاك ادمجت للصحف الدينيه آنذاك بلغتها السريانيه العربيه الغير منقطه وتم ترجمتها للغه العربيه المنقطه والفصخى لاحقا بواسطة مؤوسس النحو اللغه العربيه سيبويه الخرساني الفارسي.
نصوص القرءان صحف مجمعه خلاصات اناشيد ونصوص ديانات و حضارات قديمه قبل الاسلام واضيفت لها نصوص اضافيه في العهد العباسي الخرساني وتم التنقيح حسب الخليفه العباسي الخرساني و تطلعاته السياسيه باطار ديني لغرض فرض السلطه على العرب بأسلوب ديني عربي لذلك اسسوا شجرة الأنساب للقبائل العربيه وادعوا إنهم من قبيلة بني هاشم واوعزوا إلى الولاة في الأقاليم بتهديم الآثار العربيه وحرق المخطوطات وتدمير العملات المسكوكات واخفاء مسح و التشويش في التاريخ العربي لما قبل الاحتلال العباسي لبغداد لذلك نرى ملوك وفقهاء الفرس والمغول اتخذوا اسماء عربيه زيفا وهم من ثبت الدين الإسلامي العباسي المتداول حاليآ الان قرءان وسيره وحديث وتفسير بواسطة جلبهم للفقهاء والمفكرين الخرسانيين إلى بغداد لكتابة الدين الإسلامي الحالي كقرءان وسيره وحديث وتفسير أمثال محمد بن اسحاق ابن هشام الطبري البخاري المقريزي وو وائمة الفقه السنه الاربعه والشيخ المفيد الطوسي المرتضى المجلسي الكليني (الشريف الرضى جمع أقوال العظماء ونسبها للخليفه على في نهج البلاغه

المشكوك فيه) و حسب التوجيهات البوبهيه آنذاك تم تأليف نظرية مذهب الاثنا عشربا ١٢ أمام معصوم الامامه الالهيه المزيف بلا نصوص القرءان وتلفيق احاديث نبويه عنعنعه غيبيه وقضية عدم العثور على الإمام ١٢ وادعوا ولاده مزيفه وغياب اسطوري وخدم الإمام الحسن العسكري ادعوا باطلا انهم سفراء لمهدي المنتظر وأنهم الوحيدين على اتصال به وبذلك استلموا أموال الخمس من الشيعه الموالين لقرون وقسموا الغيبه إلى الصغرى والغيبه الكبرى وللآن لم يظهر ولن يظهر لانه فبركة الخدم والحاشيه موالي بني هاشم الخدم والحاشيه آنذاك كلهم خرسانيين فرس واستمرت اللعبه وصدقها الكثير ورفضها الزيديين ورفضها الاسماعيليين ودعمها الفرس الصفويين إلى يومنا هذا. فأصبحت مرجعية النجف الشيعيه خرسانيه فارسيه لليوم وليست عربيه كذلك في إيران ادعى الخميني والخامنئي انهم سفراء الإمام المهدي المنتظر من مبدأ ولي الفقيه
وتستمر اللعبه العباسيه الخرسانيَه الفارسييه إلى اليوم ويبقى العرب تحت الاحتلال السني والشيعي الخرساني الفارسي.
للعلم العثمانيين اول من جمع القرءان بكتاب موحد بين دفتين منقط وفرض على الأقاليم وهو متدوال حاليا طبع في ألمانيا عام 1696 م وبذلك الترك والفرس الطورانيين اسسوا الإسلام العباسي الخرساني المتداول الان كتبوا لنا قرءان وسيره وحديث وتفسير
وللآن لم نعثر على آثار عينيه للنبي محمد ولا الخلفاء الراشدين لا في مكه ولا في المدينه ولا في الكوفه.
اين التاريخ الأصلي ولين السنوات الشبحيه 297 سنه مخفاة ضايعه من تاريخ العرب والاسلام

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.