القتل المنظم بحق الآشوريين نصيبين

الكاتب السوري سليمان يوسف يوسف

عاجل .. عاجل  مديات – ماردين \ تركيا.. مزيد من جرائم القتل المنظم بحق الآشوريين : قبل ايام تم العثور على السيد (كبرائيل كومو) مقتولاً بطلق ناري وهو على فراش النوم في منزله في قرية (بادبي)/ نصيبين .. الضحية ، كبرائيل ، 51 عام ترك خلفه أرملة وأبناء ، هو من المغتربين السريان العائدين الى قراهم في الاقليم الآشوري (طور عابدين) التابع لولاية ماردين ،جنوب شرق تركيا .. جريمة اغتيال كبرائيل ليست الأولى بحق ابناء شعبنا الآشوري(سرياني كلداني) في تركيا وهي لن تكون الأخيرة . دافع السطو والسرقة مستبعد في هذه الجريمة النكراء لأن الجناة لم يسرقوا مالاً أو أشياء أخرى من منزل الضحية .. لهذا المؤكد ، توجد جهات أو اطراف( كردية – تركية) لها مصلحة بترويع السريان الآشوريين وتخويفهم للحيلولة دون عودة المغتربين الراغبين الى قراهم وبعث الحياة في مناطقهم التاريخية من جديد بعد عقود من تركها هرباً من القتل الجماعي والمنظم بحقهم. قبل أشهر قليلة اغتيل وبنفس الطريقة رجل سرياني في قريته وقبل عام تم خطف والد ووالدة القس (رمزي ديمير) من منزلهما في قريتهم عثر على جثة الأم في نهر قريب ومصير الأب ما زال مجهولاً . المنطقة التي حصلت فيها جرائم القتل هذه، هي اليوم ذات غالبية كردية، بعد أن كانت ذات غالبية آشورية، قبل الابادة الجماعية بحق الآشوريين والارمن 1915، التي نفذتها السلطنة العثمانية بمشاركة كردية واسعة. طبعاً الحكومة التركية تتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن مثل هذه الجرائم بحق ناس ابرياء عزل مسالمين لا ذنب لهم سوى أنهم آشوريون مسيحيون . الدولة التركية هي المسؤولة عن سلامة وحفظ أمن مواطنيها … لكن للأسف تبدو السلطات التركية متواطئة بشكل او آخر في جرائم القتل التي تطال الآشوريين والمسيحيين عموماً .. ولهذا لم تجري السلطات التركية تحقيقات جدية للوصول الى الجناة وجرائم القتل هذه تقيد ضد مجهول ويغلق الملف .. أكثر من اسبوع مضى على جريمة اغتيال المرحوم كبرائيل والى تاريخه لم توقف السلطات التركية أي متهم على ذمة التحقيق بالجريمة ، وفق ما افادنا به أحد الناشطين السريان في مدينة مديات تواصلت معه حول هذه الجريمة وحول واقع ومعانات شعبنا في تركيا.. تبقى مهمة ومسؤولية وواجب الأحزاب ومختلفة

المنظمات والهيئات والفعاليات والكنائس السريانية الآشورية الكلدانية في دول الشتات والمنافي إثارة قضية اغتيال السيد (كبرائيل ساري- كومو) أمام الرأي العام العالمي ( الأوربي – الأمريكي) للضغط على الحكومة التركية لأجل الكشف عن ملابسات ودوافع هذه الجريمة والجرائم الأخرى بحق الآشوريين والمسيحيين في تركيا والوصول الى الجناة وتقديمهم للعدالة ولأجل وضع حد لمسلسل العنف المنظم ضد من تبقى من الآشوريين(سرياناً كلداناً) في مناطقهم التاريخية من بلاد ما بين النهرين – بلاد آشور التي ضمتها الدولة العثمانية ..(الصورة المرفقة لتشييع المغدور به (كبرائيل كومو ) في قريته .. لروحه الطاهرة السلام الالهي خالص عزاؤنا لأسرته ولشعبنا في اقليم طور عابدين.. يرجى النشر والمشاركة على أوسع نطاق ..

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.