القبول بما يسمى بـ ” #كردستان #سوريا” خط أحمر لأسباب وطنية #سورية و قومية #آشورية

·
في مرمى أحزابنا : هل الأحزاب (السريانية الآشورية) السورية ، تمتلك من الجرأة التي تمكنها من إيصال رسالة لـ(الأحزاب الكردية)، بأن القبول بما يسمى بـ “كردستان سوريا” (خط أحمر)، ذلك لأسباب (وطنية سورية و قومية آشورية)؟؟. .. بمعنى هل بمقدور الأحزاب (السريانية الآشورية) أن تصارح الأحزاب الكردية (بما تقوله في مجالسها الخاصة) بأنها لا يمكن لها العمل والتعاون والتحالف معها، إذا ما اصرت على طرح أو فرض ما يسمى بـ ” كردستان سوريا ” ؟؟؟. أم أن الحقيقة، ليس لدى هذه الأحزاب، أية (خطوط حمر) في هذه القضية وغيرها من القضايا المهمة الحساسة والمصيرية ؟؟ . بمعنى هي مهيأة ومستعدة لاعتراف بـ” أكذوبة كردستان سوريا” إذا ما تطلبت (مصلحتها الحزبية) مثل هذه الخطوة الانقلابية على (المبادئ والمقدسات الوطنية السورية والقومية الآشورية). هنا ، أخص بالذكر ( المنظمة الآثورية الديمقراطية)، المتحالفة مع (المجلس الوطني الكردي) في إطار(الائتلاف المعارض) .

و(حزب الاتحاد السرياني)، المتحالف مع (حزب الاتحاد الديمقراطي) والأحزاب الكردية، التي تعمل معه في إطار ما يسمى بـ”الادارة الذاتية” ..
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.