القانون رقم ٧ لعام ٢٠٠٦ نص على المساواة بالميراث للابناء رجالا ونساء مناصفة وبالتساوي

Salwa Zakzak

القانون رقم ٧ لعام ٢٠٠٦ نص على المساواة بالميراث للابناء رجالا ونساء مناصفة وبالتساوي ومن لم ينجب سوى البنات يكن قاطعات للإرث، اي لايشاركهم بالميراث اخ الاب ولاابن الاخ او ابن عم الاب وهكذا. وبحق الزوجة بملكية نصف منزل الزوجية والبقاء فيه حتى وفاتها حتى من لم تنجب ( اي من تذهب ملكية زوجها اي النصف لاقاربه)…
نص مثالي ومتفوق..المؤسف انه مذهبي ويخص المسيحيين والمسيحيات فقط..والاهم انه بلا قيمة فعلية..لان المجتمع لم يقبل بتفعيله حتى الأن الا في نطاق ضيق جدا..
بنات محرومات من قضاء عطلة الصيف بما كان ملكا لوالدهم اي بيت العائلة وتحول لاخوتهم الذكور..بنات يتباهين بان العائلة منحتهن بيتا او اسوارة او قطعة ارض صغيرة جدا..وغالبا هن غير متزوجات او ارامل..


مازال أبناء اخوة كل من الزوج وارملته يقايضون الأرملة للموافقة على شراء بيت صغير وفقير ليبيعوا الإرث ويتقاسموا قيمته..مازالت الغالبية تردد حاجزة بيت لحالها وهي عحفة قبرا…
رجل ورث عن ابيه ستة بيوت يؤجرها بمبابغ طائلة صيفا وعندما تطلب شقيقاته الاستفادة منها لقضاء العطلة الصيفية يعتذر لضيق ذات اليد وفقره واضطراره لتاجير ما هو من حق البنات قانونا..
الطامة الكبرى ان البنات تتردد برفع دعوى قضائية للمطالبة بحقوقهن المسروقة وان الغالبية تعتبر مجرد المطالبة وليس رفع الدعوة بهدلة وطمع وعيب كبير..

This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.