الفاشينيستا الكويتية روان بن أحمد: اضطررت ان اتزوج المليادير الليبى محمد بن يوسف المقريف هربا من فضيحة اغتصابه لي ونقل لي الامراض الخطيرة

الفاشينيستا الكويتية ( روان بن أحمد ) تفجر مفاجأه للمتابعين لها بأن ( زوجها المليادير الليبى محمد بن يوسف المقريف ) هو ( مغتصبها ) !!!
و قالت ( روان ) :
إغتصبنى عندما كنت مراهقه و كنت سأبلغ الشرطه و لكن والده قال لها إنه سيتزوجك و تعيشين ملكه و إذا بلغتى عنه من سيصدقك و فعلا لم تبلغ عنه و تزوج بها كى لا تفتح على نفسها أبواب اللوم من المجتمع الذى ( سيغلطها ) هى و سينهش فى سيرتها هى !!
و بعد الزواج قالت إنها أصيبت بمتلازمة ستوكهولم و هى إن الضحية تحب من يعذبها و يؤذيها !!
و أنجبت منه ( إبنه ) و لكنه كان يخونها مع فتيات الليل و نقل لها مرض جنسى و هو ( فيروس الورم الحليمى ) بسبب عشوائية علاقاته ببنات الليل .
و إنه رصدته أكثر من مره يبعث ب صور ( قضيبه ) لفتيات مراهقات
و أخيرا قررت ( روان ) أن تستيقظ من وهم الحياه التى تعيشها و تطلب الطلاق منه أمام المحاكم الكويتية
و ناشدت ( روان ) الفتيات و السيدات ألا يقعن فى الخطأ التى وقعت هى فيه و إذا تعرضت أى إمرأة أو فتاة للتحرش أو الإغتصاب تبلغ الشرطه فورا و لا تخاف من نظره مجتمعات متخلفه ترى المرأة هى سبب بلاء الكون و لا تخاف من تهديدات لأن السكوت سيجر عليها مواجع أكبر مما تتخيل نفسية و عصبية .
و الفضيحة ستكون للجانى و ليس للمجنى عليها كما يوهمها المجتمع المريض
و إن أى متحرش أو مغتصب يعتمد فى جريمته على سكوت المرأة فيعطيه هذا قوه و دافع للإستمرار فى جرائمه .
و نحن بدورنا نقول للفتيات و السيدات :

كونى قويه و لا تخافى و أفضحى أى متحرش أو مغتصب و قدميه للعداله و لا تتنازلى و لا تضعفى أمام بكاء أبوه و أمه لأنها دموع تماسيح أو أن مستقبله سيضيع فليضيع ليتعلم معنى إحترام الأنثى .
المتحرش اليوم هو المغتصب غدا و أمثالهم لم يروا تربيه فى بيوتهم فلتجعليه عبره لغيره و ندم من أمه و أبيه على إهمال تربيته .
لا تخافى و على صوتك و قولى هذا متحرش أو مغتصب و قدميه للمحاكمه و لا تستمعى حتى لأقرب الناس إليك بالتنازل و لملمه الموضوع لأن مجرد تنازلك هو تأكيد على إنك رضيت أن يتم التحرش بيكى و لا تستمعى لمن يقولون ملابسك السبب لأنهم بهايم فالمتحرش و المغتصب لا يهمهم من سيتحرشون بها تلبس مايوه أو خيمه .
و لا تستمعى لأقول الشيوخ الجهلاء المتخلفين فى هذا الموضوع لأنهم يرونك وعاء جنسى و سبب كل بلاء على الأرض .

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.