الغايات والوسائل

قبل الفعل علينا وضع خطه , وقبل إنفاق المال يجب وضع ميزانيه , وقبل بداية التمرين يجب وضع هدف , وعلينا بالأمل قبل قدوم المستقبل

لتمشية أمورنا علينا أن نمتلك بعض الوسائل , الوسائل قد تكون جيده أو سيئه . هناك بعض الناس الذين لا يتعاملون بأمانه ولا يهتمون بوسائلهم , ومن أجل إستغلال الآخرين فهم يخادعون ويكذبون دون تردد وقتما وأينما تمكنوا من ذلك , بالتأكيد وسائلهم ساقطة أخلاقياً . وهناك بعض المصالح التي تتطلب المنافسه , لكن بعض المتنافسين لا يأبهون بإستعمال طرق رخيصه في التعامل مع منافسيهم مما يسبب لهؤلاء أكبر الضرر والتدمير دون وجهة حق

هناك دول تستعمل مختلف أنواع الستراتيجيات كالتهديد والإضطهاد وإستعمال القوة العسكريه أو التهديد بها من أجل مختلف أنواع السيطره المدنيه أو العسكريه أو الإحتلال أو فرض الهيمنه والقبول من قبل الدول الضعيفه التي لا تتقبل ما يفرض عليها

أشهر عباره في كتاب الأمير لميكافيللي قوله : الغايه تبرر الوسيله . رد عليها تروتسكي فيما بعد في إحدى مقالاته : الغايه لا تبرر الوسيله , طالما أن الغاية نفسها بحاجة الى ما يبررها

عبارة تروتسكي أصح من عبارة ميكافيللي . فقد تكون الغايه تحقيق نزوة حمقاء أو حلم شخصي لا فائدة منه لغير صاحبه .. فهل يجوز إستعمال القوة المفرطه أو الغاشمه لتحقيق تلك الغايه ؟ بالطبع لا .. يجب أن يكون للغاية ما يبررها لكي تبرر هي الوسيله المتبعه من أجل تحقيقها

ليس في دول العالم الثالث , ولكن في دولنا المتقدمه , حالما تقع كارثة ما , كالزلزال مثلاً , حالما يستتب وضع الزلزال خلال ساعة من الوقت . يتم منع التجول وتفرض الأحكام العرفيه بإطلاق النار على كل مخالف وتبدأ فرق الدفاع المدني بالإنتشار لتطويق المنطقه وإغاثة المنكوبين وفتح الطرق . سبب الأحكام العرفيه التي تستمر أياماً أن بعض الناس تستغل الحدث لتحقيق غاياتها بوسائل خارجة عن القانون كالسرقة والقتل والإعتداء والحرق , ولهذا يستوجب أن يلازم الجميع أماكنهم الى أن تصلهم النجدة المطلوبه

عند إنهيار بنايتي برج التجاره العالمي في حدث مهول راح ضحيته آلاف من المواطنين , هناك من سوّلت له نفسه إستعمال وسائله الرخيصه لسرقة متاجر المجوهرات وساعات روليكس الثمينه لتحقيق غايته في جمع بعض المال غير آبه بالموت والدمار الذي حوله ومعرضاً حتى حياته الشخصيه للفناء

في الحياة الخاصه يحتاج الفرد الى ضمير حي للموازنه بين غاياته ووسائله , مثلما يحتاج الى بصيرة ثاقبه للتفكر بالوضع بعد تحقيق الغايه بأسلوب وضيع , فذلك أدعى لصحوة الضمير وحماية لصاحبه من الوقوع في خطر جسيم

د. ميسون البياتي

About ميسون البياتي

الدكتورة ميسون البياتي إعلامية عراقية معروفة عملت في تلفزيون العراق من بغداد 1973 _ 1997 شاركت في إعداد وتقديم العشرات من البرامج الثقافية الأدبية والفنية عملت في إذاعة صوت الجماهير عملت في إذاعة بغداد نشرت بعض المواضيع المكتوبة في الصحافة العراقية ساهمت في الكتابة في مطبوعات الأطفال مجلتي والمزمار التي تصدر عن دار ثقافة الأطفال بعد الحصول على الدكتوراه عملت تدريسية في جامعة بغداد شاركت في بطولة الفلم السينمائي ( الملك غازي ) إخراج محمد شكري جميل بتمثيل دور الملكة عالية آخر ملكات العراق حضرت المئات من المؤتمرات والندوات والمهرجانات , بصفتها الشخصية , أو صفتها الوظيفية كإعلامية أو تدريسة في الجامعة غادرت العراق عام 1997 عملت في عدد من الجامعات العربية كتدريسية , كما حصلت على عدة عقود كأستاذ زائر ساهمت بإعداد العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في الدول العربية التي أقامت فيها لها العديد من البحوث والدراسات المكتوبة والمطبوعة والمنشورة تعمل حالياً : نائب الرئيس - مدير عام المركز العربي للعلاقات الدوليه
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.