العنصرية المتجذرة فى الخليج ضد العماله

العنصرية المتجذرة فى سكان ( دويلات الخليج الفارسى ) ضد ( العماله ) وصلت لذروتها منذ أيام و خصوصا فى ( الكويت )
فا منذ 4 أيام هاجمت ممثله كويتيه إسمها ( حياة الفهد ) على إحدى القنوات الكويتية ( وجود هذا الكم الكبير من العماله فى دولتها ) و إنهم ( أى العماله ) يشكلون ( خطر ) على الكويت و شعبها بسبب إنهم ( يخلون بالتركيبه السكانية للبلد و مصدر لتفشى فيروس كورونا و إنهم سبب فى غلاء أسعار المواد الغذائية و يأخذون مكان ( سكان الكويت ) فى المستشفيات التى لا يجد الكويتيون أماكن للعلاج فيها ! و إنه يجب ترحيلهم لبلدانهم و البلد التى لا تقبل بشعبها الحل عند ( حياة الفهد ) هو ( رميهم فى الصحراء !!!!! ) .
و فى وسط كلامها ذكرت ( العماله المصرية ) بالتحديد مما فتح عليها الهجوم فى مصر و تقديم بلاغات ضدها فى مصر من محامين يطالبون ب ( منع حياة الفهد من دخول مصر ) .
و بعدها بيومين شنت عضوه مجلس الأمه الكويتى المدعوه ( صفاء الهاشم ) هجوم عنيف على ( العماله الوافده ) فى بلدها و طالبت حكومتها ( بترحيلهم فورا )
و ( صفاء الهاشم ) ليست المره الأولى لها هجومها على ( الوافدين ) فى بلدها و خصوصا ( المصريين ) منهم .
و منذ عام تقريبا تم ( منعها من دخول مصر ) إلا إنها نشرت صور لها بعد قرار منعها من دخول مصر على صفحتها و هى فى شوارع مصر و قالت تعليقا على الصور وقتها فيما معناه ( ها أنا فى بلدكم بعد قرار منعى ) مما أثار وقتها جدل كبير كيف دخلت البلد بعد قرار المنع و أى مسئول تواطئ ليسمح لها بالدخول و كنا أثرنا هذا الموضوع فى الصفحة وقتها .
المهم :


( من أنتم ) بدون ( الوافدين ) ؟؟ سواء كانوا مصريين أو أى جنسية أخرى من العالم أجمع ؟؟
فا لولا ( العمالة الأجنبية ) فى ( دويلاتكم ) منذ الخمسينيات لكنتم مازلتم ترعون الماعز فى الصحراء و تأكلون التراب .
و وجود هذا الكم الكبير من ( العماله ) دليل على فشلكم و عدم قدرتكم على ( نهضه ) بلدانكم بسواعدكم فلا يوجود عندكم ( عقول ) تفكر و تخطط و تنفذ و تعتمدون كليا على ( الأجانب ) فى تسيير حياتكم البليده فى كل شيئ .
حتى وقت غزو ( صدام ) لكم هربتم مثل الفئران لدول العالم أجمع و تركتم ( الأجانب ) يحرروها لكم !
و لا تستطيعون ( الحياة ) بدون ( الوافدين بإختلاف جنسياتهم ) لأن لو كل ( الوافدين ) خرجوا من دويلتكم لسقطت بعد 5 دقائق و الكلام ليس فقط للكويت بل لكل دويلات ( الخليج الفارسى ) ال 6 .

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.