العلماء يصنّعون صفائح دموية تتحول الى نسيج حي

ترجمة: مازن البلداوي
نشر موقع “مجلة أكتشف” العلمي مقالا كتبه “روني دنجلر” تحدث فيه عن توصل مجموعة من الباحثبن المختصين الذين نشر تقريرهم بتاريخ 27 مارس 2019 على موقع نشرة
AAAS
للعلوم الطبية، بتخليق صفائح دموية لها القدرة على التطور لتصبح نسيجا حيا. و سنرى ما قاله المقال …

تشكل امراض القلب السبب الرئيسي المؤدي للموت. ان تعدد انواع الخلل و الأضطرابات تصيب القلب و الأوعية الدموية تؤدي الى تلف الصفائح الدموية و شبكة الممرات و الأوعية التي تستخدمها مضخة القلب لأرسال الأوكسجين و المواد الغذائية الى باقي انحاء الجسم. الا ان اصلاح هذه الصفائح الدموية التالفة تتطلب استبدالها بصفائح اخرى تؤخذ من أجزاء اخرى من الجسم او استخدام البدائل الصناعية و لايوجد اي حل افضل من هذا لحد يومنا هذا.
يقول روني …. نشر مجموعة من الباحثين اليوم الأربعاء على نشرة
“Science Translational Medicine “
انهم استطاعوا هندسة و انتاج صفائح دموية صناعية لها القدرة على التحول الى نسيج بيولوجي حي حيث تم اثبات هذه النتيجة خلال تطبيق هذا المنتج على المرضى الذين اشتركوا في التجربة المذكورة، مصرحين بأن التقنية الجديدة تعد واعدة لجعل عملية اصلاح الصفائح الدموية عملية أكثر امنا و فعالية.
يقول “هيذر بريتشارد” رئيس العمليات في شركة “هيوماسايت
– Humacyte “
المتخصصة في التقنية البيولوجية و الواقعة في شمال ولاية كارولينا الشمالية في الولايات المتحدة الأميركية و التي تبنّت هذا البحث:
“لقد كانت الفكرة تتمحور في اذا ما كان هنالك امكانية صنع “صفائح دموية” في المختبر يمكن استخدامها لمعالجة المرضى الذين يعانون من مشاكل في الأوعية الدموية و من الممكن ان تكون اقل عرضة للتداعي و امكانية انتشار المرض من تلك التي يتم استخدامها اليوم”.


زرع السقالة
يقوم الأطباء في الوقت الراهن غالبا ما يقومون بأخذ صفائح دموية من احد اجزاء الجسم السليمة و يقوموا بترقيع منطقة الصفائح التالفة. الا ان الخيارات المتاحة لجني نتائج هذه العملية او تطويع هذه الصفائح لخيارات اخرى تعد محدودة، بينما تجعل “خيارات الترقيع الصناعية” الحالية المريض اكثر عرضة لمخاطر الأصابة بالأمراض و التداعيات الأخرى ناهيك عن ان امكانية رفض جسم المريض للصفائح المستخلصة من تبرع الدم تعد عالية.
و للتغلب على مثل هذه الصعوبات ،ارتأى الباحثون في شركة “هيوماسايت” العمل على انتاج صفائح دموية جديدة في المختبر يتم تنميتها من اصول تعود لخلايا الأوعية الدموية. اعتمد العلماء على”الجثث المتبرع بها” و قاموا بأخذ عينات من خلايا العضلة لتصنيع “صفائح دموية” و الخلايا التي تبطنها من الداخل، ثم قامو بزرع هذه الخلايا على سقالة شبكبة بيولوجية قابلة للتحلل. قام العلماء بعد نموها بأزالة خلايا الأوعية التي أخذت من الجثث المذكورة تاركين “الصفيحة الدموية” التي صنعت من البروتينات مثل “الكولاجين” المحيط و الداعم هيكل النسيج الجديد.
و اضاف “بريتشارد” قائلا، ان عملية ازالة الخلايا الأساسية التي تم استخدامها في البداية تعد مهمة جدا لكي تفتح المجال لتصنيع الصفائح الجديدة بكميات كبيرة و تخزن في غرف العمليات لكي يتم استخدامها للزرع في اي مريض قد يحتاجها. يطلق مسمى “الأوعية الدموية الخلوية للأنسان” على الصفائح الدموية الجديدة
( HAVs )
وهي بقياسات 15 أنج طولا و قطر قدره ¼ أنج، و يحاكي هيكل و قوة الصفائح الجديدة هيكل و قوة الشرايين و الأوردة الأنسانية.
تحويل النسيج
أن الأوعية الخلوية الجديدة تمر بمرحلة التجربة السريرية لمعالجة مرضى الفشل الكلوي الواقعين تحت المعالجة بطريقة غسيل الكلى. ويستطرد “بريتشارد” قائلا: في هذه الدراسة البحثية، قام الباحثون بازالة قطع صغيرة من “الأوعية الدموية الخلوية” تعود لــ 13 مريضا خلال عمليات جراحية روتينية، فاكتشف العلماء انه على الرغم من ان الصفائح لم تحتو على اي خلايا عند زراعتها في جسد المرضى، الا ان خلايا جسد المريض قامت بانشاء مخزن على تلك السقالة الشبكية حيث احالت هذه العملية تلك الأوعية الدموية الخلوية الى نسيج حي متعدد الطبقات مشابه تماما لصفيحة دم المريض الأصلية. وعلى الرغم من ان الباحثين يشكون بأن تكون هذه هي العملية الا انها المرة الأولى التي يتم رصد حدوثها في الأنسان.
و ذهب الباحثون ايضا لعرض حالة ان خلايا المريض ذاتها قامت بأصلاح “الأوعية الدموية الخلوية” المزروعة و التي تضررت نتيجة للأبر المستخدمة في عملية غسيل الكلى، و تشير النتائج الى احتمالية ان تقوم الصفائح المصنّعة الجديدة قادرة على معالجة و اصلاح نفسها.
يقول توني ……. أن الأكتشاف الذي حققه فريق البحث انه و بمرور الوقت ان “الأوعية الدموية الخلوية” الناتجة ستصبح الصفائح الدموية المتجددة للمريض.

الرابط الأصلي للمقال
http://blogs.discovermagazine.com/d-brief/2019/03/27/scientists-create-blood-vessels-that-become-living-tissue/?utm_source=dscfb&utm_medium=social&utm_campaign=dscfb&fbclid=IwAR2_85-LWm6WKdu-oYVoBR9LIOZsqlcUV_OM0Imwi4dB2MZ_4aOcoJd0W0A#.XSqP9T8za00

About مازن البلداوي

مازن البلداوي كاتب عراقي
This entry was posted in اعتني بصحتك, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.