العرب ووقفة الفالنطاين

بمناسبة عيد الفالنتين
الحب في زمن الأصالة العربية ! ..
يقول أبو نواس:
ألذ الني..ك ما كان اختلاسا — بمنعه الحب أو منع الرقيب
وقال أبو العيناء: اشتريت جارية، فقعدت يوماً بجانبي، فجعلت أقبِّلها وارتشفها ولا أزيد على ذلك، فقالت الجارية: أتحفظ قول الشاعر:
حدَّثنا الأشياخ فيما رووا — أبو زياد شيخنا عن شريك
لا يشفي العاشق مما به — بالضم والتقبيل حتى يني..ك !
استعرض غلام وضيء جارية، فعلمت الجارية أنه يتباهى بحسنه ! فقالت: إن كنت يوسف الحسن وليس معك أي..ر ذو عروق صلبة وهامة رحبة، يدخل غضبان ويخرج سكران، لم أعدُّك إلا شيطاناً مريداً أو قرداً عنيداً !! ..
قال الحسن: أكثروا من مداعبة النساء ولا تكونوا كالبهيمة التي يطرقها الفحل بغتةً، والمداعبة للشهوة كالرعد والبرق للمطر، و القبلة بريد الن..يك ..


اشتكت امرأة زوجها إلى القاضي وقالت: زوجي لا يضاجعني، فقال الزوج: إني عنِّين! .. فقالت المرأة: هو يكذب !!، فقال القاضي: ناولني اير..ك حتى أمتحنك .. فتناول اي..ره يمرسه، وكان القاضي قبيحاً فلم يقم ايره، فقالت للقاضي: لو رآك ملك الموت منعظاً لاسترخى، إدفعه إلى غلامك هذا، وكان للقاضي غلام صبيح فدفعه إليه، فانتشر سريعاً، فقالت: اعط القوس باريها، فقال القاضي: اخرج ونك امرأتك ولا تطمع في غلمان القضاة ! ..
.. وقفة الفالنطاين 😁
شهاب الدمشقي

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.