العثور على آثار أقدم الحيوانات الهجينة المُهندَسة بشرياً في #بلاد_ما_بين_النهرين

Finding traces of the oldest human-engineered hybrid animals in Mesopotamia

العثور على آثار أقدم الحيوانات الهجينة المُهندَسة بشرياً في #بلاد_ما_بين_النهرين
بقلم: عضيد جواد الخميسي

ذكرت دراسة جديدة نُشرت بتاريخ 14 /1/ 2022 على موقع
(Science Advances )
والتي أجراها فريق علماء الوراثة القديمة في معهد “جاك مونود” في باريس ؛أن حيواناً فائق القوة يُعرف باسم” الكونگا ” كان أول هجين هندسي صنعه الإنسان لفصيلين متباينين من الحيوانات . وقد أجرى العلماء دراسة تسلسل جينوم الهياكل العظمية للخيول التي عثر عليها في مقبرة الموقع الأثري لـ (أم مرّة) في حلب شمال سوريا ويقدّر عمرها حوالي 4500 سنة. حيث تشير نتائج الدراسة إلى أن الهياكل العظمية التي تنتمي إلى فصيلة الكونگا؛هي عبارة عن هجين F1 ما بين إناث الحمير الحقلية وذكور الحمير البرية السورية (الهيميپ) .
ويعتبر هذا الاكتشاف أول دليل على تربية الحيوانات الهجينة. وقد استُخدمت كونگا الذكور الكبيرة الحجم في سحب عربات الملوك وتماثيل الآلهة ؛وذلك بسبب حجمها وسرعتها ؛ مما جعلها مرغوبة أكثر من الحمير الحقلية في جر العربات الحربية ذات العجلات الأربع .

وبلاد ما بين النهرين هي المنطقة القديمة في الشرق الأوسط التي تتوافق مع العصر الحديث لدول العراق وأجزاء من سوريا وتركيا. في حين أن هناك أدلة أثرية تشير إلى أن الخيول قد تم تربيتها في مناطق السهول الغربية منذ 6000 سنة ، بيد أنها لم تُعرف في مناطق بلاد ما بين النهرين إلا بعد ذلك بوقت طويل ، وفقاً لدراسة سابقة أجرتها نفس المجموعة البحثية ونشرت في عام 2020 .

About عضيد جواد الخميسي

كاتب عراقي
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.