العابرون البحر

Oliver كتبها

Oliver كتبها
– يا عابرين البحر هل رأيتم قوته التي شقت الأمواج العظيمة مز74: 13 .كيف بدا طريقه فى البحر؟ لمستم آثاره فى المياه العميقة .شق البحر.وقفت الحيتان كأبراج المراقبة و هربت التنانين مز77: 19 .آمنتم بمن يملك البحر إلى البحرمز72: 8 لأنكم رأيتم على البحر يده و يمينه على الأنهارمز89: 25.على البحر و الضيقات تنتصر.يراك الضيق مقدساً للرب .يهرب البحر. .يتراجع الأردن إلى الوراء .من البحر ترانيم عظمة الرب.تجتاز بالتمجيد كالملك و تنجو.إش24: 14.
– على أكتاف البحر جاءت.على أكتافه بلوط باشان.و فى عنقه ربط أرز لبنان.هدية فوق الأمواج لبناء هيكل الرب.2أخ2: 16.و إلى اليوم تبني الهياكل بخشب إجتاز أهوال البحر.
– إذا ساد الجفاف كل الأحداث.تشققت القلوب و تسربت عنها الوصية.يشفع إيليا فتصعد من البحر غيمة.قدر كف إنسان.فإسرع و إتضع و إنزل لأن الرب قضى التأديب.من البحر يصعد رضاه و إلى البحر تعود التيارات.1مل18: 44.
– كلما هاجت الأمواج تذكر الأيام القديمة التى أصعدك الرب فيها من البحر.تصير لك ثروة البحر رغم هديره المخيف إش60: 5.تنال ثمار عمل الروح القدس وسط الآلام. إش63: 11.
– بابل الروحية المتغطرسة.يصعد عليها البحر فإصبر.تجرفها أمواج الرب و تزول.فرعون و كل فرعون من المعاندين و االمعثرين.كل أعداء المسيح و ما يبدو سائداً متسيداَ.تزول مملكة إبليس و مواطنيها إر51: 42.فالبحر أداة عقاب.حب3: 8.
-يا عابر البحر يونان العجيب.إختبرت عمق الصلاة من تحت أثقال التيارات و اللجج.صليت لمن أهاج البحر عليك.فأرسل لك سفينة من خلائقه.كيف علمت أن البحر سيهدأ حين يبتلعك؟ثم علمت أنك ستعود و تنظر هيكل الرب؟خبرتك مع البحر تتعجب لها الأجيال.إن الكرازة هكذا.بحر بلا شطآن ينقذنا فيه عون الرب و صلاة كيونان تنقذه و تنقذ نينوى.
– يا عابر البحر العظيم.ظنوك خيالاً و أنت يسوع المسيح خالق البحر.فالعين لا تعتاد السير على الضيقات بل الغرق فيها.لكنك غيرت معالم الإنسان.مت14: 26.حين سرت على المياه كنت تعيد السيادة للإنسان على الخليقة حتى ما تمرد منها علينا.لا ينقصنا سوى أن نسمع بالقلب سلامك القائل :تشجعوا .أنا هو .لا تخافوا مت 14: 26 و 27,


– هاج الريح فنزع برقع قلة الإيمان.صوت الرب أرعد.قال للريح إبكم و كمتعقل أطاع البحر خالقه.سكنت الأمواج و السفينة و تعجب التلاميذ الذين هزتهم العاصفة.كلنا نهتز عند العاصفة.الرب لا يديننا بل يهدأنا و يرشدنا للإيمان.
– يا سائراً على المياه بطرس البار.طوبي لجرأتك فى طلب المستحيلات كأنها ممكنة. لأنه قال إسألوا تعطوا سألته أن تمشي علي المياه فمشيت..قفزت من السفينة و سرت على الماء كاليابسة.لا ألومك يا مبارك أنك خفت و شككت.فمن قَبلك سار على المياه؟ أخذت إختبارك من إله المستحيلات حين أعلن عن قدرة من قدراته فطلبت لنفسك منها نصيب.كلنا لنا نصيب مثل بطرس الرسول.كلنا نسير فوق أنواع مياه متعددة و نبقي ثابتين حتى يساورنا الخوف و يعترينا الشك.كلنا نضعف فلا تقسو على نفسك.فقط أصرخ يا رب نجنى.فهو العابر بنا كل البحار.
– يا من عبرتم البحر من الجلد تحت السماء إلى الجلد الذى فوق السماء صلوا لأجل الذين بعد تحت التيارات و اللجج.
— كلنا إجتزنا الماء و النار في المعمودية.كلنا عبرنا من تلك المياه على مثال رب المجد فى الأردن.نحن شعب المسيح عابرين البحر.لابسين مسيحنا ستراً .محبته أسكنت فينا الروح القدس.فصرنا عابرين كل المياه حتى نصل كنعان.تنتهى بحار الضيقات و لا توجد فيما بعد رؤ21: 1 يستعلن فينا و لنا بحر المجد .بحر الغالبين.هناك نقف على شواطئه السلامية .معنا قيثارات الله التي تحفظ أنغام السماء و هناك على ضفاف بحر الزجاج تتوالى الترنيمات الأبدية رؤ15

About Oliver

كاتب مصري قبطي
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.