الطفل الذي ألهمت قصته منظمات حقوق الأطفال

(شاهد الفيديو اسفلاً)

الطفل الباكستاني “إقبال مسيح” تم بيعه عن سن ال4 سنوات كعبد لمافيا صناعة السجاد في باكستان. لأن أهل إقبال كانوا فقراء فقر ساحق، وافقوا على بيع إقبال لصاحب المصنع مقابل مبلغ زهيد جدًا (12 دولار) للمساعدة في تجهيز فرح الابن الأكبر، وكان الإتفاق أن إقبال يعمل في المصنع حتى ينتهي الدين على الأسرة ثم يعود لها مرة أخرى، ولكن صاحب المصنع كان في رأسه يحمل خطط أخرى لإقبال وضبط الأمور بحيث يرفع من قيمة الدين على مدار السنوات وبالتالي يجعل إقبال في سلاسل عبوديته للأبد، فمثلًا قال أن قبل أن يبدأ إقبال فترة عمله الرسمية، عليه أن يقضي سنة تعلم كاملة، وخلال هذه السنة بدأ يقيد جميع مصاريف طعامه ومسكنه، إلخ ويضيف فوائد متزايدة فوق الدين الموجود وفي كل مرة يعبث فيها إقبال أو يرتكب أي “خطأ” يتم معاقبته بغرامة مادية تضاف فوق الدين وهكذا، وبعدما بدأ إقبال بالعمل الفعلي كانت نسبة التضخم والفوائد على الدين مقارنة ب”الراتب” الذي يتقاضاه إقبال مقابل عمله مستحيل دفعها.
الظروف بداخل المصنع كانت شنيعة وساحقة لدرجة أن بسبب سوء التغذية فقط عندما كان إقبال عمره الفعلي 12 سنة كان جسده يكافئ طفل عمره 6 سنوات (وكذلك باقي الأطفال معه في المصنع) ولا توجد أي فتحات للتهوية (للمحافظة على خامات النسج) ويعمل الأطفال ما لا يقل عن 14 ساعة يوميًا منحنيين على ركبهم يضعوا ملايين الغرز في السجاد في تلك البيئة الخانقة المدمرة تمامًا لصحتهم.

في عمر ال10 سنوات علم إقبال أن الحكومة الباكستانية جرّمت نظام الديون (أو البشجي) الإجرامي الذي كلبشه
بأغلال العبودية بلا عودة، ولكنه مازال مستمرًا بشكل عرفي في المناطق الفقيرة الشبيهة بقريته، وبعدها أستطاع إقبال أن يسبك حيلة يستطيع الهروب بها من سجنه الخانق وينضم لجبهة تنديد ودعوى لتحرير الأطفال وبدأ ينشر التوعية والمعلومات عن الأطفال ذوي الحالة الشبيهة له ويتعلم ويذاكر بشغف شديد، وبسبب حملته التوعوية تم تحرير آلاف الأطفال من عبوديتهم وحل الكثير من شبكات الإسترقاق الباطنة والقبض على من يديروها، ولكن تم إغتياله عام 1995 (في عمر ال12 سنة) بسبب نشاطه في الكشف عن تلك الشبكات. مات بطلًا يحاول إنقاذ مئات الآلاف من الأطفال من المصير الشيطاني الذي فُرض عليه منذ نعومة أظافره، محاولًا تبديد لعنة مازالت مستمرة حتى اليوم.
#إقبال
( The Legend Hero)
متل ما أطلقوا عليه حضر جنازته حوالي مليون شخص وكانت جنازة مَهيبة! وقصته كانت مُلهمة لجميع منظمات حقوق الأطفال في العالم بلا إستثناء وتم إطلاق إسمه على عشرات الجوائز بدءاً من “هيومنز رايتس” وإنتهاءًا بالكونجرس الأمريكي الذي عمل في ٢٠٠٩ جائزة سنوية إسمها ” جائزة إقبال مسيح” وتُمنح لأكثر الشخصيات تأثيرًا في حقوق الأطفال وايضا جامعات كثيرة متل جامعة
” Salamanca”
خصصت يوم وفاته كمناسبة رسمية ضد عبودية الأطفال..

وبعد موته الأطفال الذين حررهم في قريته جمعوا مبلغ وعملوا مدرسة لتعليم القانون أسموْها بإسمه..

قصته صورت اكثر من فيلم وهناك كُتاب كثر كُتبوا لتخليد قصته أشهرهم الكاتب
“Ryan, Timothy”
الذي عمل كتاب رائع حقق مبيعات مهولة إسمه
” Iqbal Masih life”..

This entry was posted in الأدب والفن, يوتيوب. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.