#الصين و #الإسلام

تحالف بين الصين وايران ضد امريكا

#الصين و #الإسلام
اعتبرت الصين في دراسة نفسية لها ان الإسلام مرض عقلي واخضعت المسلمين الصينيين من الإيغور لتأهيل عقلي لتصحيح المفاهيم الخاطئة حول دين الإسلام . واعتبرت ان المسلمين يؤمنون بكائنات خرافية لا وجود لها كالملائكة والجن . وهذا الإعتقاد بمفهومهم العقائدي خطأ وعجز عقلي وصاحبه خطر على المجتمع البشري وعلى العائلة في بلاد الصين وغيرها.
وما تأسيس المسلمون المتطرفون لمنظمات ارهابية ترتكز افكارها على دين الإسلام مثل داعش والقاعدة، إلا الدفاع عن معتقداتهم الإرهابية ضد الآخرين كالخلافة الإسلامية، والغرب يشجع لتاسيس مثل هذه المنظمات الإرهابية كي يتقاتل المسلمون فيما بينهم ويستهلكوا جنودهم وأسلحتهم لتبقى إسرائيل في مأمن من شرهم واذيتهم لأنهم يعادونها دينيا و سياسيا وتاريخيا ويتربصون بها شرأ .
ما هو المرض العقلي وما يميزه عن المرض النفسي ؟
المرض النفسي ينشأ عن حالة من خلال التفكير الذي ينعكس على سلوك الفرد، يؤدي الى تغيرات حادة تؤثر على الحالة المزاجية في الشخص، مثل الإكتئاب والوسوسة .
المرض العقلي : يظهر بالإنسان متمثلا بسيطرة بعض المعتقدات الوهمية على تفكير الإنسان وتعرضه لنوبات من الهلاوس السمعية والبصرية التي قد تقود المريض في النهاية لحالة من الإنهيار الذهني .
هناك عوامل مشتركة بين بين المرض النفسي والعقلي، ابرزها التأثير المباشر على وظائف التفكير والحالة المزاجية .
علامات المرض العقلي الإسلامي من وجهة النظر الدراسة الصينية:
الإيمان بالكائنات الخفية التي لا ترى مثل الإله والملائكة والجن و الشياطين . ان الإيمان بهذه الكائنات تجعل الإنسان مضطربا عقليا . لو كنت جالسا مع صديق لوحدكما في غرفة، ورأيت علامات خوف واضطراب على صديقك، وسألته ما بك ؟ فإن قال لقد رايت اسدا مفترسا بالغرفة . سيخطر على بالك انه اصيب بالهلوسة و اضطراب عقلي غير سوي جعله يتخيل اشياء غير موجودة افزعته . كذلك المسلم ، لو دخل غرفته و وجد أن شيئا ما مفقود من الغرفة، سيضن أن الجن قد أخفاه عنه ويعتقد أن الشياطين تطارده لتدفعه لفعل الشر .
كما يعتقد أن هناك ملائكة يستعيذ بها لتحرسه من الشياطين . ويعتقد أن كائنا مجهولا غير مرئي اسمه (الله) وصفه النبي محمد بأنه يشبه شابا أمردا اي لا تنبت له لحية، يلبس بردة (عباءة) خضراء يجلس على كرسي يحمله ثمانية ملائكة مثل ملوك الأرض في ذلك الزمان كملوك الفرس . وبجواره مكانا يسمى المقام المحمود، حيث كان محمد يتمنى ان يجلس فيه ليكون بجانب الله في السماء. كما وصف محمد الملائكة أنها تملك مئات الأجنحة وتنزل من السماء الى الأرض كالطيور معتقدا انها تحتاج للأجنحة لتنتقل بها عبر الفضاء وتدفع الهواء بها لتحلق لمسافات بعيدة . ولم يكن محمد يعلم ان السماء البعيدة خالية من الهواء . و يعتقد ان الملائكة تنزل من السماء حاملة رسائل الوحي القرآني له ليقوله للناس. لقد كانت هذه المعتقدات الخرافية موجوده في عقول الناس قبل الإسلام وحتى بعد الإسلام كان محمد يؤمن بها و بوجود الجن الذين يجتمعون بمكان ما ويتحدثون بينهم او يستمعون للقرآن .
يقول نبي الإسلام ان من يجامع زوجته يشترك الشيطان معه في الجماع، إن هو لم يذكر اسم الله في تلك الأجواء الرومانسية الساخنة ! وان الجن يمكن ان يتلبس الإنسان ذكرا و أنثى ويمارس معه الجنس !!
وتحدث محمد نبي الإسلام في القرآن ان الشيطان والجن يتناسل ويبيض فيتكاثر نسله ويكون له ذرية .
” واذ قلنا للملائكة اسجدوا لادم فسجدوا الا ابليس كان من الجن ففسق عن امر ربه، افتتخذونه وذريته اولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا” الكهف 50


يؤمن محمد أن الشيطان يجامع نفسه بنفسه جنسيا بواسطة احليل له في فخذه اليمين وفرج له في الفخذ الشمال ، فيبيض كل يوم، وكل بيضة تفقس عن عدد من الشياطين الجدد فيكون له ذرية واحفاد!!
من علامات المرض العقلي الإسلامي هو الإيمان بالسحر والشعوذة . وبين السحر والإيمان الإسلامي صراع لأن السحر منافس للدين . و لهذا الأديان تحرّم ممارسة السحر، وقد أمر محمد أن يضرب الساحر بالسيف وإن تاب . ويؤمن الإسلام والمسلمون ان الساحر له القدرة ان يتصل بالجن و الشياطين ويلحق اضرارا بالناس . ولحماية المسلم من اضرار السحر وأعمال الجن والشياطين، عليه أن يعمل الرقية الشرعية بكتابة او قراءة آيات قرآنية يحملها في قطعة قماش في ملابسه او يعلقها بخيط في رقبته، ويمكنها أن تشفيه من مرضه او تحميه من شرور أعدائه . وقد اوصى محمد ان يقرأ على المسحور آية الوسواس الخناس الذي يحمي الناس من الجنة والناس، فيبرأ المسحور و المريض. كما ان محمد نفسه تعرض الى عمل السحر كما تذكر كتب التراث الإسلامي، وكان شارد العقل والفكر يعتقد انه يفعل الشئ وهو لا يفعله، ويعتقد انه يجامع نسائه بينما هو عاجز عن ذلك تحت تاثير السحر و لايعرف انه لا يضاجع زوجاته .
كما يؤمن المسلم ان للسحر تاثير في اصابة الشخص بالحسد و العين و تجلب له اضرارا و اذى .
من علامات المرض العقلي هو استخدام الطب البديل او الطب النبوي مثل الحجامة وشرب ولبَنَ و بول البعير ، وتناول الحبة السوداء وسبع تمرات على الريق فلا يصيبه سحر ولا مرض ، وان شرب ماء سقطت فيه ذبابة ففي احد جناحيها داء وفي الآخر دواء و شفاء ضد الداء!! انها خرافات لا يقبلها العلم ولا اي عاقل مثقف . وخزعبلات لم ترقَ حتى الى الطب الفرعوني واليوناني المتقدم في ذلك الزمن .
رغم ان علم الطب قد تقدم كثيرا في الزمن الحالي بزرع الأعضاء ودراسة الجينات الوراثية و نقل الدم وزرع الأنسجة . واستئصال رئة او جزء من الكبد او تبديل القلب او الكلية ، لكن المسلم المتدين و الغير مثقف ، لا زال يفضل الطب النبوي ويعتقده بديلا مفضلا على الطب الحديث . وهذا يعود للتاثير والهوس الديني و المرض العقلي الإسلامي الذي يرسخه الشيوخ في عقول البسطاء من الناس الغير واعين وهم كثر، فالأمية والجهل متجذر في صفوف الشعوب الإسلامية والشعوب الفقيرة منهم .
يؤمن المسلم ان ما يصيبه من كوارث او حوادث او رزق او فقر فهذا مكتوب ومقدر له من ربه منذ ولادته! او أنه عقاب دنيوي من الله لقيامه بعمل شرير قام به . ويؤمن ان الله يبتلي المؤمنين به بالأمراض والكوارث ليمتحن إيمانهم و صبرهم . وإذا نجح بعمل او مشروع معين يعزي ذلك الى استجابة ربانية لكثرة صلاته ودعائه، ولا يعزيه لسبب معين آخر. فقد يكون وقوع حادث سيارة سببه النعاس او النوم اثناء القيادة او القيادة المتهورة او قلة خبرة في سياقة السيارة فيعزى ذلك الحادث الى القدر. وما النجاح في الإمتحانات إلا سببه الإجتهاد والدراسة المركزة ولا علاقة للغيبيات في تحقيقه، لكن المسلم يعزوه الى الدعاء و الصلاة واستجابة ربانية للدعاء.
ومن علامات المرض العقلي في الإسلام هو سوء العلاقة الزوجية بين الرجل والزوجة والأطفال، حيث يعتقد الرجل انه هو المتحكم في زوجته وان الرجال قوامون بكل الأمور على النساء . وعلى الزوجة ان تخضع كليا لأوامر زوجها و لاتخالف طلباته في ممارسة الجنس متى شاء و رغب بغض النظر عن حالة الزوجة النفسية او الجسدية او المرض او التعب او المزاج .او وجود الرغبة لدى الزوجة من عدمها. وإن رفضت الإستجابة له اعتبرها ناشزا و استوجب ان يعالجها بالهجران او الضرب و الإهانة ، ويهددها او يخوفها بأن الملائكة ستلعنها حتى الصباح ان لم تستجب لرغبته .
لقد امر نبي الإسلام ان يعلق السوط في البيت لتخويف الزوجة والأطفال ليطيعوه . وأمر بفرض الصلاة على الأطفال بسن مبكرة وأمر النساء والبنات بعد سن البلوغ ان يلبسن الملابس الطويلة والحجاب ولا يظهر من جسدهن غير الوجه والكفين فقط . وهذه كلها امراض عقلية تنتقل دينيا واجتماعيا من جيل الى آخر .
الإسلاميون المتعصبون امثال طالبان والقاعدة وعصابات داعش وامثالها، يرفضون العلم وارسال البنات الى المدارس والجامعات، ويعتقدون أن الأرض مسطحة وليست كروية لأنهم يصدقون كل ما جاء في القرآن من اخطاء علمية حتى لو كانت مخالفة للعلم . يؤمن المسلمون ان السماء لها سقف ومرفوعة بأعمدة كي لا تقع على الأرض . ويعتقدون حسب القرآن أن النجوم خلقت لتكون رجوما للشياطين .
كما يعتقد السلفيون المتخلفون ان الأرض مرفوعة فوق قرني ثور . ويؤمن المسلمون جميعا ان الله يكافئ الشهداء والمجاهدين ويكرمهم بنقلهم بعد الموت الى جنة من بساتين فواكه مثمرة وتجري من تحتها انهار من عسل وخمر وماء ولبن فيه لذة للشاربين . ويزوج رواد الجنة من المسلمين كل واحد بإثنتين وسبعين عذراء من حور العين ذوات الأثداء العالية والكبيرة، ويرى عظم ساقها من خلال اللحم الشفاف ويستمتع المسلم بنكاحها دحما دحما بنكاح لا ينقطع وبذكر لا ينثني وبعد كل جماع تعود له بكرا عذراء !!!. هذه هي خزعبلات الإسلام التي يؤمنون بها وهي جزء من عقيدتهم الراسخة .
كما يؤمن المسلمون بخرافة ظهور المهدي المنتظر في نهاية الزمان، وظهور المسيخ الدجال . ويؤمنون ان المسلمين سيحاربون اليهود والنصارى حتى لا يتركوا اي يهودي إلا وقتلوه، وإن اختبأ اليهودي خلف صخرة، فإنها تصرخ وتقول للمسلم خلفي يهودي تعال فاقتله ! اي حقد وعنصرية يحملها اولئك المتعصبون ضد اصحاب الأديان الأخرى ؟ فهل هذه تعاليم دين سماوي وهداية نبوية من اشرف الأنبياء ويوصف انه يحمل مكارم الأخلاق ؟
هذه الخرافات هي التي جعلت المسلمين متخلفين عن ركب الحضارات البشرية امام الشعوب الأخرى .
الأمراض العقلية قد تؤدي الى الإندفاع نحو الإنتحار للتخلص من مشاكل الحياة اليومية، الطلاق شائع بشكل غريب بين الأسر المسلمة و خلف وراءه مآسي للنساء والأطفال وانحرافات اخلاقية والبحث عن زواج للمتعة والمسيار للحصول على المال لتوفير العيش عن طريق الزنى وارتكاب الفاحشة تحت غطاء ديني، وحالات القتل بين الأزواج والزوجات منتشرة و مشاكل تعدد الزوجات لا حصر لها، وانتشار نكاح المحارم في البيوت و العوائل المكتضة بافراد كثيرون والتي ينام الذكور والإناث فيها بغرف مشتركة او متقاربين بالفراش . او الذين يسكنون أحياء صغيرة مزدحمة وفي بيوت متقاربة تطل الواحدة على الأخرى فتنشأ علاقات محرمة بين ذكورها واناثها .
يؤمن المتعصبون والسلفيون المغسولة ادمغتهم من عصابات الجماعات الجهادية، ان العمليات الإنتحارية بتفجير النفس وقتل الآخرين هو الطريق لكسب الشهادة والفوز بالجنة و نكاح حور العين . الشيوخ يوصون اتباعهم بالإستشهاد في عمليات جهادية ، اما هم فواجبهم التحريض فقط .
يجب اعتبار من يؤمن بمثل هذه الأفكار انه مريض عقليا وهذا يبعدهم سنين ضوئية عن ركب الحضارة والعلم وحقوق الإنسان .
العلاج من مرض الإسلام العقلي
فرض العلمانية على المجتمع ، وفصل الدين عن الدولة والسياسة، وابعاد الحكام عن ممارسة الأعمال الدينية، وحصر الدين لرجال الدين فقط في دور العبادة وليس خارجها .والدين ممارسة شخصية للفرد لا دخل للاخر بها . ويمنع المجاهرة بأمور الدين في وسائل الإعلام وانتقاد الأديان الآخرى .
تعليم المسلمين حقوق الإنسان والعلوم الحديثة والمنظومات الأخلاقية ومكافحة الخرافات المتوراثة .
حذف مادة الدين الإسلامي من مناهج التعليم، وحذف جميع الايات المحرضة على العنف وكراهية وتكفير الآخر من مناهج التعليم في كافة المراحل الدراسية . واستبدالها بتعليم الأخلاق و التعامل الحسن والتآخي بين جميع المواطنين بغض النظر عن اديانهم و مذاهبهم .
القيام بحملات اعلامية وثقافية ومسلسلات وافلام للقضاء على الخرافات والعقائد الوهمية و طرح النظريات العلمية بصورة مبسطة للناس . ونشر الأفلام والمسلسلات التي تسخر من المعتقدات الخرافية كزواج المحلل و زواج الفتيات القاصرات ورضاعة الكبير وبيان اضرارها على المجتمع والفرد . وتوضيح مشاكل تعدد الزوجات والطلاق .
حصر المساجد لأمور الصلاة والعبادة فقط ، ومنع التدخل في حياة الناس، ومنع الفتاوى الدينية و تقليد الأئمة والشيوخ والمرجعيات الدينية مهما كانت . ومنع الترخيص بفتح المدارس الدينية والجمعيات الإسلامية و تحفيظ القرآن ، ومنع منعا باتا تاسيس احزاب دينية اسلامية او جمعيات او حركات الإخوان المسلمين او ما شابهها .
منع اشاعة العلاج بالطب البديل و الطب النبوي و الرقية الشرعية، ومنع الترويج للخرافات وعمل السحر وتجريم ممارسيها بعقوبات رادعة . و معاقبة الممارسين والمحرضين على استعمال العنف ضد المراءة والأطفال .
هكذا يمكن ان تبنى الحضارات ويسود العلم والعدالة في المجتمع .
صباح ابراهيم
13/تموز/ 2022

About صباح ابراهيم

صباح ابراهيم كاتب متمرس في مقارنة الاديان ومواضيع متنوعة اخرى ، يكتب في مفكر حر والحوار المتمدن و مواقع اخرى .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

2 Responses to #الصين و #الإسلام

  1. احمد علي الجندي says:

    “ يقول نبي الإسلام ان من يجامع زوجته يشترك الشيطان معه في الجماع، إن هو لم يذكر اسم الله في تلك الأجواء الرومانسية الساخنة”
    حديث ضعيف

    “لقد امر نبي الإسلام ان يعلق السوط في البيت لتخويف الزوجة والأطفال ليطيعوه .”
    حديث ضعيف اخر


    وصفه النبي محمد بأنه يشبه شابا أمردا اي لا تنبت له لحية، يلبس بردة (عباءة) خضراء يجلس على كرسي يحمله ثمانية ملائكة مثل ملوك الأرض في ذلك الزمان كملوك الفرس

    حديث الجمهور على ضعفه ومن صححه قال رؤية متانية ليست حقيقية

    المقالة مليئة بالأخطاء وجزء كبير منها ابي دراسة صينية وانما صباح ابراهيم يتلاعب بما هو مكتوب فقط

  2. جابر says:

    مع الاسف كل حديث عقلاني منسوب لمحمد هو حديث صحيح بالنسبةللمسلمين وكل حديث ساقط مغزي غير اخلاقي منسوب لمحمد هو حديث ضعيف لديهم انا برأيي الحديث الضعيف لمحمد والعقلاني لغير محمد ماذا تتوقع من مجرم قاتل وسارق ومختصب

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.