( الشيخ والحسناء)

( الشيخ والحسناء)

ايام زمان كان بحي الخالدية بحلب جار يدعى ابو نبيل ولديه ابنة حسناء ، وكان الشيخ احمد أديب حسون امام جامع حينا وهو في مقتبل العمر
أذكر ذلك اليوم الذي اقتحم فيه الشيخ أحمد مجلس جدي امام دارنا وقال لجدي : بما اني خطيب جامعكم وانت تعرف والدي بحكم جوار قريتينا – بلليرمون وياقد – وانت وجيه في هذا الحي ، وأنا أرغب بالزواج من ابنة أبو نبيل ، وعليك واجب خطبتها لي
اجابه جدي : انها لا تصلح معك لأن لباسها سفور وأنت إمام جامع !!!
فقال لجدي : سأعمل على أن اجعل لباسها كما اريد بعد الزواج
نهض جدي وذهب الى بيت ابو نبيل وعاد بعد قليل ، وقال للشيخ احمد : ان الفتاة وابوها وافقا على الزواج لكن الفتاة اشترطت على أن يبقى لباسها كما هو دون تغيير بعد الزواج
هنا تردد الشيخ أحمد ثم قال لجدي : وليكن ذلك فأنا موافق على شرطها


عاد جدي إلى بيت ابو نبيل وأقفل راجعاً بعد قليل وهو يضحك ، وقال للشيخ احمد : ان بنت ابو نبيل تقول بأنها غير موافقة على الزواج منك لأنك رجل منافق لا رجل دين 😅
#منقول
القاضي حسين حمادة

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.