الشيخ خزعل ونجل السفير


أيهم نور الدين

كنت تلميذاً في الصف السادس الابتدائي عندما سقط الشاه وبدأ حكم آيات الله دام ظلهم وبرهانهم أجمعين .

أجمل ما في دروس الصف السادس مادة التربية الوطنية , أوَ لسنا أشبال البعث , ومشروع أسود صغار لذلك القائد – الرمز الذي يحكم دمشق .

في الفصل الأول من ذلك العام الدراسي , لم يكن الخميني قد وصل من باريس بعد , وبالتالي فإن الشاه العميل هو من كان يحكم .

تعاليم البعث وحتميته التاريخية وممانعته تنضح من كل صفحة في المنهاج , فما بالكم بدروس التربية الوطنية .

التباكي على فلسطين وسيناء والجولان ولوائنا السليب شربناه حتى آخر قطرة , أما عربستان , ذلك الأقليم العربي الذي التهمه بكل جشع وصفاقه أجداد الشاه العميل , فقد أخذ نصيبه كذلك من التباكي .

فصل كامل عن بطولات الشيخ خزعل الكعبي في سبيل تحرير إقليم عربستان ( الأحواز ) وإعادته لحضن الأمة العربية أثرت بعقلي الصغير , فقد ألهبت داخلي – بعمق – فروسيته واقتحامه عتبات الموت المضمخة بغبار المعارك ورائحة البارود وهو يقود المجاهدين على صهوة جواده العربي الأصيل , لكن الحقد الفارسي , مدعوماً بحاطبي الليل في الاستخبارات البريطانية سرعان ما أوقف هذا المد العروبي , ثم أغتالت يد الغدر : الشهيد البطل خزعل الكعبي مسدلة الستار على أنصع صفحات النضال العربي في سبيل الحرية .

لقد أكد لنا كتاب التربية الوطنية أن سيرة نضال الشيخ خزعل كانت المنارة التي أشعلت لهيب الثورة في الأحواز العربي كله , وأن عربستان ستعود يوماً لحضن الأمة العربية طالما أن كل أحوازي أصيل هو الشيخ الشهيد خزعل .
..
انتصرت ثورة آيات الله فهلل الرفاق البعثيون وكبّروا لوصول الخميني إلى سدة الحكم , إثرها مباشرةً نشأ ذلك الحلف الصفوي – البعثي الذي مهد لرهن سورية برمتها لصالح قم , فدخل النظام السوري بحلف استراتيجي مع آيات الله ضد عدوهما التقليدي المشترك ” العراق ” .

على الفور قام الممانعون العروبيّون بإرسال الشيخ خزعل ونضاله إلى مزبلة التاريخ , وهكذا كان لزاماً علينا خلال الفصل الثاني شتم مشيخات الخليج ” عملاء بريطانيا , وصنيعتهم الشيخ خزعل الكعبي وهدفه الذي لا يخفى على عاقل : تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ لخلق شوكة في خاصرة الدولة الإيرانية المسلمة والصديقة , حيث تعمل تلك الدويلة التي سعى هذا العميل لخلقها على الحدود الشمالية الغربية لإيران كطابور خامس لصالح الإمبريالية العالمية , كما كان علينا أن نشتم – ع البيعة – كامب ديفيد والسادات ومشروع فهد .


كان الملك الراحل ” فهد ” وزيراً لخارجية المملكة العربية السعودية حينها , وتقدم وقتذاك بمشروع سابق لعصره بعشرين عاماً على الأقل , متجاوزاً بهذا كل الحتميات التاريخية وضرورات المرحلة , وهو ما لم يعجب المناضلين في دولة البعث فبدؤوا بإسقاطه ومشروعه علناً عبر الشعارات البذيئة التي اشتهر بها نظامنا العروبي الممانع .

لم يشفع للرجعية العربية , المليارات الأربعة التي تصبها في جيوب الأسد الأب ونظامه الممانع سنوياً تحت بند ” دعم دول المواجهة ” ولا احتضان السعودية لمئات الآف السوريين الذين رفدوا بمليارات الدولارات خزينة الدولة التي أفلستها سياسات البعث واشتراكيته البغيضة.

الأستاذ – نفسه – الذي دمعت عيناه وهو يحدثنا عن بطولات الشيخ الشهيد خزعل الكعبي خلال الفصل الدراسي الأول هو من كان يشتم العميل المأجور خزعل الكعبي وأسياده في مشيخات الخليج طوال الفصل الثاني .

بدا وكأن ثأراً شخصياً ما , بين الأستاذ المناضل والعميل خزعل , فقد كان يتشنج وتجحظ عيناه كلما تلفظ باسمه , ويريد أن يغسل لسانه سبع مرات إحداهن بالتراب تطهيراً للسانه من ربق هذا الاسم .

تشنج الأستاذ في إحدى المرات أكثر من أي مرة , حينها بالذات فُتح الباب ليطل رأس المدير نصف الأصلع ووراءه تلميذ أنيق الهندام , خجول بعض الشيء .

تحدث المدير مع الأستاذ قليلاً ثم التفت إلينا قائلاً : هذا زميلكم عبد الرحمن من السعودية , أتى ليتابع دراسته معكم , وقد اخترت له شعبتكم لأنها الأكثر تفوقاً بين الشعب الأخرى .

ثم استدار وخرج تاركاً التلاميذ يتنافسون في تقديم مقاعدهم لعبد الرحمن .

حسم الأستاذ الموضوع بأن أجلسه قرب أيمن , أحكم طلاب صفنا وأكثرهم هدوءاً .

أنقذ حضور عبد الرحمن الشيخ خزعل من مسلسل الردح والشتائم .

أراد الأستاذ استعراض منجزات البعث كلها أمام عبد الرحمن دفعة واحدة فبدأ بالحديث عن الفقر المدقع في السعودية وعن شركة آرامكو التي تمتص دماء البشر هناك كأي دراكولا , ثم هاجم مشروع فهد وبدأ بالشتم والتلفظ بمفردات لا يصح التفوه بها أمام تلاميذ الصف السادس الابتدائي .

علائم الحيرة والارتباك وعدم الفهم تلوح على وجه عبد الرحمن , والأستاذ الذي لم يرحمه قيد شعرة كان يزيد العيار تدريجياً ثم تحول ليلعب دور شرلوك هولمز .

استنتج الأستاذ بكل بساطه أن والد عبد الرحمن هو أحد السعوديين الكادحين – ضحايا آرامكو – ولأنه شريف ونزيه فأنه لا يملك قوت يومه ولا يستطيع بالتالي إتمام تعليم ولده في ظل الغلاء الفاحش في السعودية , فلم يكن أمامه إلا إرساله لسورية الأسد ليعب فيها من العلم المجاني العقائدي ما شاء له أن يعب .

أدرك الأستاذ أن عليه إثبات صحة فراسته أمامنا , فسأل عبد الرحمن بتعالٍ وأبوّة وعلائم الشفقة تلوح على وجهه : قل لزملائك ماذا يعمل والدك الكادح ولا تخجل , فجميعنا هنا أبناء الكادحين , وأنت يا بني في دولة الكادحين .

رد عبد الرحمن بارتباك : السفير السعودي في سوريا .

بدا وكأن عشرين جنّاً تلبسوا الأستاذ … قفز من مكانه نصف متر وقد تلون وجهه بألوان قوس قزح , ثم صرخ بتضرع واستكانة : كرمال الله يا ابني لا تجيب سيرة لأبوك .

ساد الهرج والمرج الصف ورن الجرس , لم يترك الأستاذ لحظة من الفرصة تمر دون تقية , فقد أكد على عبد الرحمن أن ما قاله لا يعدو عن عتاب المحب , فكيف لمثله من البعثيين المناضلين أن ينسوا دور المملكة العربية السعودية في تعزيز ودعم صمود شقيقتها سورية في مواجهة المخطط الصهيوني الشوفيني .

عبد الرحمن غير المعتاد على هكذا نوع من المصطلحات التقدمية لم يفهم شيئاً من المديح , كما أنه لم يفهم شيئاً من السباب كذلك , وكان هذا لحسن طالع الأستاذ .
..
أتم عبد الرحمن العام الدراسي معنا , وبينما كان زملاؤنا في الصفوف الأخرى يلعنون سنسفيل الشيخ خزعل والسادات ومشروع فهد ومشيخات الخليج , كان صفنا – بناءً على تعليمات مشددة من شعبة الحزب الأولى – يركز على الدور الريادي الهام للمملكة العربية السعودية في تعزيز صمود شعبنا العربي السوري استعداداً لمعركته المصيرية القادمة مع الكيان الصهيوني .

About أيهم نور الدين

أيهم نور الدين اديب سوري
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to الشيخ خزعل ونجل السفير

  1. حسن أبي نادر says:

    هذه سورية التي نعرفها

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.