الشبيح #وسيم_القطان يرد (مزلزلا) على العقوبات الأميركية ويدخل جوقة الطبل والزمر خلف #الأسد (للصمود والتصدي)

نشر الشبيح وسيم قطان على صفحته في الفيسبوك ردا مزلزلا على فرض عقوبات اميركية عليه بسب استخدام الاسد له للتهرب من العقوبات الاقتصادية على نظامه ( لمزيد من التفاصيل على هذا الرابط: من هو النكرة #وسيم_قطان الذي اصبح رجل نظام #الأسد ترسو عليه المشاريع الضخمة وفرضت عليه #اميركا عقوبات #قيصر مؤخراً؟).. حيث جاء برده مايلي:

اختبارات الوطنية و الوسام الثالث

ليس للوطنية والانتماء “بازار”، ولا يمكن إقحام مفردات من قبيل الصفقة ربحاً كانت أم خسارة، في هذا المفهوم الذي يرتقي إلى مرتبة القدسيّة في أدبياتنا نحن السوريين عشّاق تراب هذا الوطن.. حبّة حبّة.
إلّا أن لوزارة ” خزانة الحقد” الأميركية حساباتها الغريزيّة، التي تتقفّى آثار المال والأعمال – كما الذئاب وجاذبية الدماء – في قوام أي دولة من طراز ” الدولة الوطنيّة بمفهومها الراقي”، خصوصاً إن كانت دولة كسورية العصيّة على الهزيمة بالدليل والبرهان، ومتوالية قرائن الصمود التي امتدت على مساحة عشر سنوات، كان عنوانها .. ثبات شعب بطيفه الواسع..وتضحية جيش.. وحكمة قائد..
فاليوم تم إدراجنا بصفتنا الشخصيّة والاعتبارية في لائحة ما يسمى ” عقوبات أميركية” بحق الدولة السورية – وهي ثالث قائمة تمنحنا هذا “الوسام الوطني” بعد القائمة البريطانية والأخرى الأوروبيّة – لكن كم هو هائل حجم دهشتنا الذي لا نملك إلّا أن نبوح به وبصوت عالٍ، من سذاجة وحماقة أولئك الذين لم يكتشفوا أن عقوباتهم لم تزدنا إلّا إصراراً في الحسابات الوطنيّة، ولم تزدنا إلّا توسيعاً مضطرداً لأعمالنا دعماً لاقتصاد وطننا ويستطيع أي متابع عن قرب أو بعد قراءة الرسالة التي رغبنا بإيصالها إلى ما وراء البحار، رسالة انتماء وطني غير قابل للمساومة، اخترنا صياغتها بلغة المال والأعمال، ولم يستوعبها رعاة البقر ولا ” حدائقهم ومراعيهم الخلفيّة” في القارّة العجوز.

كم هو عميق شعورنا اليوم بالسعادة ونحن نتلقّى الحزمة الثالثة من الأوسمة، في الترجمة الوطنية للمفهوم الغربي والأميركي لمصطلح العقوبات..أوسمة نتقاسمها مع مؤسسة كبرى فاعلة في قوام جيشنا البطل، و اسم هو نفحة عبقة من نفحات الشجاعة والحكمة، له ما له من دلالات نفخر بها وبه.
ختاماً..وبكل صدق، كنت أعدّ بضع كلمات معايدة لأحبائي وأهلي وبلدي وقائدي المفدّى، بمناسبة عيد الأضحى المبارك..وكنت أتوجّس من أن تكون كلمات تقليديّة من وحي القوالب الجاهزة والبروتوكول الاجتماعي..
إلّا أن للمعايدة على إيقاع عقوبات الأميركي في أعرافنا نحن السوريين، له وقع خاص وطعم فريد ألذّ بكثيـيـيـير كثير من لذّة أي ربح أو صفقة أو تجارة ناشطة.
كلّ عام ونحن صامدون ومنتصرون ..كل عام وشعبنا وجيشنا بخير ..كل عام وقائدنا رمز سيادتنا وعزتنا بألف خير.

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية. Bookmark the permalink.

1 Response to الشبيح #وسيم_القطان يرد (مزلزلا) على العقوبات الأميركية ويدخل جوقة الطبل والزمر خلف #الأسد (للصمود والتصدي)

  1. س . السندي says:

    من ألاخر

    ١: عزيزي أيها الشبيح ، قوة أي دولة تكمن في سيادتها حرية شعبها ، وليس في تدميره وتدميرها بالبراميل المتفجرة من قبل رئس مجرم فاسد وأرعن ؟

    ٢: عن أي صمود ونصر وضراط الخيل تتكلم ومأساة السوريين تدخل عامها العاشر ، بفضل من تسبح الشبيحة المجرمة له ، أو بفضل المجرم والدجال خامنئي الذي لم ينفع حتى شعبه ولم يرحم حتى جيرانه ، فهل تظن الناس كلها بهاليل ودجالين مثلك ؟

    ٣: وأخيرا
    طيب بالمنطق والعقل ، أين الصمود والنصر والتحدي الذي تهذي به ، وأين السيادة وأربع دول تحتل سوريا وتتحكم قرارها ومصيرها ، وألانكى دولتان ومنها دولة كبرى معه ومعها ولم يستطيعا إنقاذ سورية وشعبها ورئيسها ؟

    وكيف تكون السيادة ومعظم الشعب السوري أسير ميليشات الملالي وبوتين ورئيسها ، أو أسير الخوف والتهجير والتشرد أو مسجون أو معدوم ، حقا اللي إختشو ماتو ، ولكن من قال أن الشبيحة يستحون أو يخجلون ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.