السيدة #ميركل رئيسة حكومة #ألمانيا

السيدة ميركل رئيسة حكومة ألمانيا إحدى أقوى الدول الصناعية في العالم تمشي برفقة زوجها في السوق من دون حراسة وحُراس ولا مواكب أمنية ، السيدة ميركل لا تتلقى أي خدمات مجانية من الدولة لا سكن ، ولا كهرباء ، ولا غاز ، ولا ماء ، ولا حتى هاتف مجانا من ميزانية الدولة !!! ولهذه المرأة نفس الحقوق والواجبات كأي مواطن ألماني بسيط إنها تتسوق بنفسها وتقود سيارتها بنفسها وتدفع ضرائبها ، واذا ارتكبت مخالفة تدفعها كباقي المواطنين !! قال لها مُصَوِّر صحفي في مقابلة معها : أذكر أَنَّني التقطت لك صورة بنفس هذه الملابس قبل 10 سنوات ؟ فقالت له : أنا مُهمتي خدمة الشعب الألماني و لستُ عارضة أزياء !!!
إن درجة الشفافية ، والتواضع ، والأخلاق ، والصدق ، والعدالة ، والوفاء ، والرِقَّة ، والخبرة السياسية بإدارة شؤون شعبها بصدق وبصيرة ، وبوعي وإخلاص ، وبكياسة ورحمة هذه الدرجة التي وصلت اليها رئيسة حكومة ألمانيا السيدة ميركل المسيحية العلمانية الديمقراطية الليبرالية لم يصل إليها ولن يصل إليها آيات الله كهنة الإسلام وفقهاء المسلمين وتحديداً فقهاء الشيعة وسادتهم وشيوخهم وزعماؤهم . .
ولا مراجع الحوزات للعلوم الدينية الظلامية الحجرية . . .
ولا الولي الفقيه الذي يُنافس الله على رداء الجبروت والعظمة ، وينازعه على قميص القداسة والكبرياء . . .
[ ” ميركل لا تستطيع دستوريا وقانونيا أن تبعث إلى حزب في لبنان أو إلى أية دولة في العالم 100 مليون دولار شهريا من دون موافقة البرلمان الألماني ممثل الشعب الألماني كما يفعل خامنئي الذي يبعث 100 مليون دولار شهريا لوكيله حسن نصر الله مسلوبة من أفواه الفقراء الإيرانيين ولا يتجرأ نائب في البرلمان الإيراني على الإعتراض حتى لا يكون مصيره الزنزانة الإنفرادية مع التعذيب الوحشي بتهمة الفساد بالأرض يلصقها به خامنئي أو التجسس لصالح أميركا وإسرائيل ضد دولة الله والرسول والمهدي التي يقودها الطاغية خامنئي !? ” ] .


إنَّ درجة العدالة والشفافية والصدق التي وصلت لها ميركل لم يصل إليها ولن يصل إليها أئمة المساجد لا والله الذي رفع السماء بلا عمد لن يصلوا إلى هذه الدرجة العظيمة طالما رؤوسهم محمولة بفقه ، وفتاوى ، وأفكار ومفاهيم ، وشعارات وأشعار ، ومعادلات صالحة لإدارة شؤون قبائل وعشائر وأفخاذ تعيش في صحراء قاحلة كجماجمهم القاحلة !!!
وهذه قناعتي الراسخة تستوطن في قلبي وتجري مع الدم في عروقي .
فيا شيوخ الدين وكهنة الشيعة أرجوكم :
فلا تحدثوني بعد اليوم عن فقهكم ، وعن فتاواكم ، ومحاضراتكم ، وكُتُبِكُم الصفراء المُحَنَّطَة المومْياء المُشْبَعَة بِالحُقَن .
لقد أصبحت أُحَلِّقُ في فضاء آخر معاكس تماما للفضاء الذي تُحَلِّقون به .
فلا أعبد ما تعبدون . . .
ولا أنتم عابدون ما أعبد . . .
لكم دينكم . . .
وَلِيَ دين
……………………..
بقلم حسن سعيد مشيمش العبد الفقير لرحمة الله الباحث عن العدالة المتجسدة هنا بالمجتمعات الأوروبية التي أدركناها بالملموس والمحسوس بالبصر والبصيرة المفقودة من كتبكم وأسفاركم من جهة ومن سيرتكم ومجتمعاتكم من جهة أخرى .

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to السيدة #ميركل رئيسة حكومة #ألمانيا

  1. س . السندي says:

    من ألاخر

    ١: المؤسف شعوبنا هى من تصنع الطغاة والجلادين وحتى والمشعوذين والدجالين ، فلو بصق الشعب في في وجوهم منذ صغرهم لما تفرعنو وتجبرو ، والمصيبة الاكبر نفاق أشباه المتعلمين والمثقفين ؟

    ٢: هل نسيت رئيس رئيس إحدى دول أمريكا الاتينية الذي كان يسكن في بيت يشبه الخوف ، ويقود سيارة فوكس وأكن لا يقودها كلب في مزبلة عندنا ؟

    ٣: وأخيراً
    وتبقى مصيبة المصائب لدينا أن هؤلاء المعاتيه يتصورن أنهم سيدخلون الجنة وميركل واخواتها وإخوانها سيدخلون النار ، لمجرد أرهابي ومعتوه خالي العقل قالها ، سلام ؟

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.