السفير ساترفيلد: أوضحنا كثيراً أننا لا نؤمن ببقاء الأسد في نهاية المطاف لكن هذا القرار يتخذه السوريون

U.S. Embassy Damascus
 السفير ساترفيلد: أوضحنا كثيراً أننا لا نؤمن ببقاء الأسد في نهاية المطاف لكن هذا القرار يتخذه السوريون
“لقد أوضحنا في مرات عديدة أننا لا نؤمن ببقاء الأسد في نهاية هذه العملية بعد أن فقد شرعيته للحكم. لكن هذا القرار متروك للشعب السوري..
ولايمكنني أن اختتم حديثي دون أن أؤكد بشكل أكثر وضوحاً ما أجمعت عليه الآراء وهو: هزيمة داعش، أولوية؛ إنهاء العنف، أولوية؛ تحقيق الاستقرار الأساسي لمعالجة الوضع الانساني الذي نتج عن العنف في سوريا؛ والسماح للنازحين سواء من نزحوا داخل سوريا او الى خارجها بالعودة للوطن.
لكن ونحن نمضي في هذا المسار، علينا التحول الى العملية السياسية بأسرع ما يمكن. وذلك بهدف التوصل الى سوريا سليمة، غير مقسمة، ومستقلة؛ وغيرتابعة لأي دولة خارجية – سواء إيران أو اي دولة أخرى. هذه هي الأهداف والأولويات وبالتسلسل الذي عبر عنه جميع من كانوا في الإجتماع.”

Acting Assistant Secretary Satterfield following the ministerial discussion on #Syria:
“We’ve made clear many times that we do not believe at the end of this process that Assad should remain, that he has lost his legitimacy and his right to rule. But that is a decision for the Syrian people to make…
I can’t close this without underscoring more clearly the consensus view: defeat Daesh, priority; end the violence, priority; basic stabilization to address the humanitarian situation in Syria produced by the violence; allow the return of displaced persons both within Syria to their homes but also from outside Syria back into the country.
But as we move on that path, switch to the political process as quickly as we can. See at the end a intact, nonpartitioned, independent Syria, a Syria which is not a proxy for any external state – Iran or anyone else. That was the universal goals and the priorities, the sequencing expressed by everybody in the room.”
Full transcript: https://goo.gl/7ucz6p

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply