السفارة الأميركية ب #دمشق: سبب الأزمات التموينية في #سوريا هو تحويل #الأسد لكل الموارد لخدمة حربه ضد شعبه

ألقت السفارة الأميركية بدمشق باللوم على بشار الأسد بالأزمات في المواد التموينية في سوريا, حيث حول الاسد كل موراد البلاد لخدمة الحرب التي يقودها ضد شعبه، فقد قالت في صفحتها الرسمية على توتير” يضطر الشعب السوري للوقوف في طابور للحصول على الخبز لأن بشار الأسد أوقف دعم الغذاء و الوقود من أجل تحويل ملايين الدولارات كل شهر لتأجيج آلة الحرب ضد شعبه. الأسد يدمر سوريا”.
وتعيش سوريا أزمة غداء حادة وبات الخبز مادة نادرة، ولم يعد بيعه كما في الماضي، بل أنه ومنذ 19 سبتمبر الماضي بات يباع للسوريين من قبل حكومة الأسد عبر ما يسمى بـ”البطاقة الذكية”، وفقا لنظام “الشرائح” في مخابز دمشق وريفها.
ووفق الآلية الجديدة لتوزيع مادة الخبز، تحصل العائلة المؤلفة من شخص أو شخصين على ربطة خبز واحدة، والعائلة المؤلفة من ثلاثة أو أربعة أشخاص تحصل على ربطتين.
أما العائلة المؤلفة من خمسة أو ستة أشخاص تحصل على ثلاث ربطات، ومن سبعة أشخاص وأكثر أربع ربطات، وتحتوي الربطة الواحدة على سبعة أرغفة.
وقال برنامج الأغذية العالمي، التابع للأمم المتحدة، في

31 من أغسطس الماضي، إن 9.3 مليون شخص في سوريا يعانون من انعدام الأمن الغذائي، ومن دون مساعدة عاجلة، مضيفا أنه “من الممكن أن ينزلق أكثر من 2.2 مليون إلى حافة الجوع والفقر”.

About أديب الأديب

كاتب سوري ثائر ضد كل القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية والاسرية الموروثة بالمجتمعات العربية الشرق اوسطية
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.