السريان المكون الأكبر في مدينة القامشلي السورية

السريان المكون الأكبر في مدينة القامشلي السورية: لمن لا يعرف تاريخ مدينة القامشلي( كبرى مدن الجزيرة السورية- العاصمة الثقافية للسريان الآشوريين السوريين) وكيف كانت تركيبتها السكانية حتى نهاية سبعينيات القرن الماضي، نقول: من خلال اضطلاعنا على سجلات دائرة النفوس مدينة القامشلي عام 1942 وعددها كان 7 سجلات، صنفت بحسب الطوائف والملل. ثلاث منها خاصة بالسريان واثنان للأرمن وواحد لليهود ( 180 عائلة يهودية) وسجل واحد لبقية الطوائف والملل ( آشوريين ، أكراد، مردليية و محلمية) . اي أن السريان، الذين وضعوا اللبنات الأولى للمدينة بالمشاركة مع الأرمن واليهود، كانوا المكون الأكبر في مدينة القامشلي ، حتى نهاية سبعينيات القرن الماضي. طبعاً، حالة مدينة القامشلي والتغيير الديمغرافي الكبير الذي حصل فيها خلال اربعة عقود فقط ،ينسحب على معظم مدن وبلدات الجزيرة السورية(محافظة الحسكة) ، من المالكية(ديريك) الى القحطانية(قبورالبيض) الى عامودا والدرباسية وراس العين وتل تمر ومدينة الحسكة). رغم هذه الحقائق والوقائع التي لم يمر عليها سوى عقود قليلة ، هناك من السريان الآشوريين المخدوعين

يباركون (تكريد) القامشلي والجزيرة السورية، باسم وتحت غطاء ما يسمى بـ” الادارة الذاتية الديمقراطية” الكردية !!
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.