الساسة الكورد، وغياب (الحكمة والدبلوماسية )

الساسة الكورد، وغياب (الحكمة والدبلوماسية ) : نقلت رويترز عن مسؤول العلاقات الخارجية في ما يسمى بـ” الادارة الذاتية” الدكتور (عبد الكريم عمر) “اننا نقيم إيجابياً، قرار البيت الأبيض بالاحتفاظ بـ 200 جندي لحفظ السلام في المنطقة، ويمكن لهذا القرار ان يشجع دول أوروبية أخرى وخاصة شركاءنا في التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب، (على) الاحتفاظ بقوات في المنطقة .” اضاف عمر “.. أعتقد أن بقاء هذه القوات في هذه المنطقة، ريثما تحل أزمة البلد سيكون حافزا وداعما ووسيلة ضغط أيضا على دمشق لكي تحاول جديا في أن يكون هناك حوار لحل الأزمة السورية”. وكان القيادي الكردي (الدار خليل) قال” اذا لم تفعل الولايات المتحدة والدول الاوروبية شيئا لحمايتنا عندها سنكون مجبرين على التفاهم مع النظام السوري ليرسل قوات عسكرية إلى الحدود لحمايتها”. مثل هذه التصريحات ،تفتقر الى الكثير من (الدبلوماسية والحكمة السياسية) . من جهة أولى ، تكشف عن حالة (التخبط السياسي) لدى قادة وساسة (حزب الاتحاد الديمقراطي) الكردي والقائمين على “إدارته الذاتية” . من جهة ثانية ، تؤكد على أنهم(أكراد البيدا) مصرين على وضع “البيض الكردي” في السلة الأمريكية- وليس في (السلة السورية)كما يفترض- وإبقاء رهانهم على الامريكان والأوربيين في تحقيق تطلعاتهم القومية في سوريا، رغم تقلبات (ترامب) الغارق في أزمة داخلية وتغير موازين القوى على الارض لصالح (النظام السوري وحلفاءه الروس) . في ايار 2017 نقل (مارك تاونسند) مراسل صحيفة «أوبزيرفر» عن (هدية يوسف)، القيادية الكردية في (حزب الاتحاد الديمقراطي)، قولها: «الوصول إلى البحر المتوسط هو مشروعنا لشمال

سوريا ومن حقنا القانوني الوصول إليه». وعندما سُئلت إن كان هذا يعني طلب الدعم السياسي من الولايات المتحدة مقابل المساعدة في هزيمة تنظيم الدولة أجابت: «بالطبع». مثل هذه التصريحات (الغير محسوبة) ، عززت مخاوف تركيا من التطلعات القومية لأكراد سوريا ، ودفعتها لغزو واحتلال العديد من المدن والمناطق السورية الحدودية، مثل (الباب و جرابلس و عفرين) وهي تهدد بغزو طول الشريط الحدودي في الجزيرة السورية وقد حشدت قوات عسكرية ضخمة لهذا الغرض بهدف “إقامة منطقة آمنة ” لإبعاد المقاتلين الأكراد عن الحدود وقطع الطريق على المشروع الكردي.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.