الساحل السوري يتعرض للحرائق كل عام

Bassam Yousef

اللهم لا شماتة.
اهالي بيت ياشوط وكل من يزرعون التبغ …
من يسرق عرقكم وحقكم هو من تستغيثون به وتهتفون بحياته وتقدمون أولادكم فداء له، اسألوا فقط عن عشرات مليارات الدولارات التي يضعها في حساباته من أين أتت، لقد أتت من عرقكم وتعبكم، ومن جيوبكم.
أهالي مرمريتا وقرى أخرى كثيرة في الساحل السوري تحاصرها النيران الآن، والتي لا تستطيع الجهات المختصة اخمادها ويسألون عن امكانية اشراك الطائرات بعملية الاطفاء…
أنتم تعرفون أن لا طائرات لإطفاء الحرائق في سوريا، وأن الساحل السوري يتعرض للحرائق كل عام ومنذ زمن طويل وقبل الثورة السورية كي لانضع الحق على السنوات الأخيرة، ماذا فعلت حكومات النهب المتواصل لحل هذه المشكلة؟


كل مساحة الغابات في سوريا لا تتجاوز 2% من مساحة سوريا فلماذا عجزت هذه الحكومات عن ايجاد حل لمشكلة الحرائق؟
لأنها ببساطة حكومات نهب وسرقة … حكومات بلا مسؤولية اتجاه شعبها.
كل شيء سينهار في سوريا، طالما بقيت عصابة اللصوص التي تقودها عائلة الأسد هي المتحكمة بسوريا.
طالما بقيت هذه العائلة تحكم سوريا فسوف يستمر انهيار سوريا حتى لا يبقى فيها إلا الدمار….
لا شماتة بقهركم، ولا بألمكم لكنها الحقيقة التي لن يكون هناك حل طالما بقيتم تتجاهلونها.

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.