الزوجة التي رفضت ترك زوجها وحيداً بيد الخاطفين !!!

الزوجة التي رفضت ترك زوجها وحيداً بيد الخاطفين !!!
أحد الجيران لمنزل الزوجين الآشوريين المخطوفين في تركيا( هرمز و شموني ديريل) أكد لصحيفة (لوموند) الفرنسية، أنه شاهد رجالًا مسلحين يحاولون اختطاف السيد (هرمز) ، فيما زوجته (شموني) تصرخ بوجه الخاطفين، أبت أن تترك زوجها وحيداً وأصرت على أن يأخذوها معه، وهو ما جرى، خطفوها معه. الأم (شموني) باتت نموذجاً في التضحية والوفاء ، لروحها الطاهرة السلام الالهي. جدير بالذكر أن (هرمز 70 عام و شموني 65 عام) اختطفا في 11 كانون الثاني الماضي من منزلهما في قرية (كوفانكايا) وهي من العائلات الآشورية المسيحية القليلة المتبقية في المناطق الآشورية التاريخية في بلاد ما بين النهرين الخاضعة للسيطرة التركية . في 20 آذار الماضي، عثر الأبناء على جثة والدتهم (شموني) في محيط قريتهم ، ومازال مصير الأب(هرمز) مجهولاً. لم تعرف حتى الآن أسباب ودوافع خطفهما والجهة التي تقف خلف عملية خطفهما. وقد اتهم الأبناء السلطات التركية بإهمال قضية والداهما المخطوفان وعدم جديتها في البحث عنهما والكشف عن مصيرهما . الأب (رمزي ديريل)،

أبن الأسرة، كاهن الكنيسة الكلدانية في إسطنبول، تحدث إلى صحيفة “لوموند”، قائلاً” لم يتم إجراء عمليات بحث حقيقية. تم تسيير طائرة دون طيار مرتَين في المكان، هذا كل شيء”. السنوات الأخيرة شهدت تصاعد وتيرة أعمال العنف الممنهج ضد المسيحيين في تركيا الذي تنفذه ( المجموعات الاسلامية) المتشددة ، المدعومة من حزب (العدالة والتنمية) الاسلامي بزعامة( رجب طيب أردوغان). السلام الالهي لروح الشهيدة الأم (شموني) السلامة لزوجها(هرمز) ، اللعنة والعار للمجرمين الخاطفين ولكل المتواطئين معهم من السلطات التركية.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.