الزلم اتذبحن والكلاب تأكل من الجثث .. اسكت وامضي وكأنك لم تشاهد شيء

مجزرة سجن تدمر

كنت وقتها بالصف التاسع رأيت أبي في حالة غربية ومتوتر لأنه كان وقتها مدير الفرن العسكري الذي يقع ضمن سجن تدمر لم يسمحوا يومها لعمال الفرن بالدخول أغلبهم عمال مدنيون تم دفن الضحايا على عجل شمال شرق تدمر خلف جبل صغير يسمى عويمر

أحد البدو شاهد حركة غريبة عند الكلاب ذهب لاستطلاع الأمر فشاهد الجثث بالمئات متكدسة في حفر توجه هذا البدوي بسرعة إلى تدمر لابلاغ السلطات عن هذه الجريمة وكان من عادة البدو الذهاب الى رئيس مفرزة الأمن العسكري المساعد أول أبو ماهر السرماني الذي كانت تربطه بسكان البادية علاقة جيدة فدخل البدوي مكتب أبو ماهر وهو يرتجف من هول ما شاهد فقال بلهجة البدو يا أبو ماهر الزلم اتذبحن

والكلاب تأكل من الجثث فما كان من المساعد أول أبو ماهر إلا أن وضع يده على فم البدوي وقال له اسكت وامضي وكأنك لم تشاهد شيء وفي اليوم الثاني اخذوا جرفات وطمروا الجثث بشكل محكم

Ahmad Nasser

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.