الرئيس #ترامب : ستبدأ حملتنا في رفع قضيتنا في المحكمة لضمان التمسك الكامل بقوانين الانتخابات وحضور الفائز الشرعي.

أصدر الرئيس ترامب بيانًا يوم السبت أشار فيه إلى أنه “لن يهدأ حتى يحصل الشعب الأمريكي على عدد الأصوات الحقيقية التي يستحقها والتي تطلبها الديمقراطية”.
“نعلم جميعًا سبب اندفاع جو بايدن إلى الظهور بشكل خاطئ على أنه الفائز ، ولماذا يحاول حلفاؤه الإعلاميون مساعدته بشدة: إنهم لا يريدون كشف الحقيقة. الحقيقة البسيطة هي أن هذه الانتخابات لم تنته بعد . لم يتم التصديق على أن جو بايدن هو الفائز في أي ولاية ، ناهيك عن أي من الولايات المتنازع عليها بشدة التي توجهت إلى عمليات إعادة الفرز الإلزامية ، أو الولايات التي تواجه حملتنا فيها تحديات قانونية صحيحة ومشروعة يمكن أن تحدد المنتصر النهائي.
في ولاية بنسلفانيا ، على سبيل المثال ، لم يُسمح لمراقبينا القانونيين بالوصول الفعلي لمشاهدة عملية العد ، فالأصوات القانونية هي التي تقرر من هو الرئيس ، وليس وسائل الإعلام.
“اعتبارًا من يوم الاثنين ، ستبدأ حملتنا في رفع قضيتنا في المحكمة لضمان التمسك الكامل بقوانين الانتخابات وحضور الفائز الشرعي.


يحق للشعب الأمريكي إجراء انتخابات نزيهة: وهذا يعني عد جميع الأصوات القانونية ، وعدم احتساب أي أوراق اقتراع غير قانونية . هذه هي الطريقة الوحيدة لضمان ثقة الجمهور الكاملة في انتخابنا. ويظل من المثير للصدمة أن حملة بايدن ترفض الموافقة على هذا المبدأ الأساسي وتريد فرز الأصوات حتى لو كانت مزورة أو مصنعة أو مدلى بها من قبل ناخبين غير مؤهلين أو متوفين . فقط الطرف المتورط في ارتكاب مخالفات هو من يبعد المراقبين بشكل غير قانوني عن غرفة الفرز “.

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to الرئيس #ترامب : ستبدأ حملتنا في رفع قضيتنا في المحكمة لضمان التمسك الكامل بقوانين الانتخابات وحضور الفائز الشرعي.

  1. س . السندي says:

    من ألأخر

    ١: هنالك قوى شريرة عازمة ليس فقط تخريب الديمقراطية في أمريكا بل المجتمع الامريكي برمته ، وذالك لتهيئته لقيادة النظام العالم الجديد الذي رفضه وفضح أركانه „الرئيس ترامب„ وهم (الماسونية العالمية والدولة العميقة واليسار الامريكي ولإخواني القذر والعفن) المتمثل بالمُلا (بايدن وأوباما) بدليل ما لمسه الكثيرون من تزويد في أكثر من ولاية ومكان ؟

    ٢: وأخيراً
    نقول لمن صوتو لذيل المُلا أوباما „السيد بايدن„ لا تفرحو كثيراً ، لأن من أتت به القوى الشريرة الخفية به ، سيكون عبداً لها ، ولن يكون بمقدوره الإتيان لكم وللعالم بالمن والسلوى والأمن والسلام ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.