الرئيس السوري السابق #أمين_الحافظ كذب بعدم معرفته بالجاسوس الإسرائيلي #كوهين

Eiad Charbaji

انهيت للتو مشاهدة الحلقتين الاوليين من مسلسل
The spy
الذي يتحدث عن الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين.
منذ أعلنت شبكة
Netflix
عن العمل وانا اترقب بدأ بثه، يدفعني الفضول لسماع قصة هذا الجاسوس الخطير من وجهة نظر مجنديه الاسرائيليين، بعد أن سمعتها من لسان رواتها السوريين بكل ما فيها من غموض وتناقضات، متيقنا أنني سأحظى برواية أكثر وضوحا ومصداقية، ولم يخب ظني ابدا، فقد بدأ كذب الرواية السورية يتكشف بكل وضوح منذ الحلقة الثانية.
في شهادته على العصر على شاشة الجزيرة، نفى الرئيس الراحل أمين الحافظ بشكل قاطع ما قيل في بعض شهادات المرحلة بأنه التقى بكوهين خلال عمله سفيرا لسورية في الارجنتين، ووصف حرفيا ذلك بأنه (بعيد عن الصحة بعد الأرض عن السماء السابعة) وأصر انه لم يسمع بالرجل أو يعرف شيئا عنه إلا حين القبض عليه.
لكن في المسلسل نكتشف أن كوهين ليس فقط التقى أمين الحافظ بشكل عابر، بل ان الاخير استقبله بشكل خاص في مكتبه داخل السفارة السورية في بوينس آيرس، وتعرف عليه بالاسم، وتحدث معه طويلا، ومازحه وتمشى معه في اروقة السفارة وضيفه سيجارا ومشروبا، بل وعرفه حتى على زوجته، ليس ذلك فقط، بل إن كوهين لشدة قربه من الحافظ، تمكن من التسلل الى مكتبه خلسة خلال إحدى الاحتفالات التي أقامتها السفارة، وصور بعض الوثائق السرية وارسلها لاسرائيل.


سأكمل المسلسل لأكتشف المزيد من الحقائق الصادمة، صحيح ان القائمين على العمل كلهم إسرائيليون، وصحيح انهم قد يسوقون لمظلوميتهم، لكنني أثق أنهم أكثر صدقا في التعامل مع مثل هذه الوثائق التاريخية، فلطالما كنا نستمع لإذاعة اسرائيل (من أورشليم القدس) خلسة لنعرف ماذا يجري في سورية والمنطقة، ولطالما كنا ننبهر بديموقراطيتهم ونسمع انتقاداتهم اللاذعة للحكومة داخل الكنيست، واعترافهم بأخطائهم ومشاكلهم، في نفس الوقت الذي كان فيه إعلامنا يصور لنا سورية على أنها جنة الأرض وافضل بلد في العالم، ودول العالم تتآمر عليها لما تتمتع به حرية وازدهار وكرامة… اي نعم.

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.