الدولة الآشورية

الدولة الآشورية: رغم انحسار الوجود الآشوري(سرياني كلداني ) الى مستويات خطيرة في بلاد الآشوريين- البابلين (بلاد ما بين النهرين )، بقي حلم قيام (الدولة الآشورية) يراود الكثير من الآشوريين، ولو على جزء من مناطقهم التاريخية. سفير (القضية الآشورية)، الشاعر (نينوس آحو)، كان قد تنبأ قبل رحيله، قيام (الدولة الآشورية عام 2050) . أملاً بتحقيق هذه النبوءة ، أنشأ آشوريون (مجموعة) على (الفيسبوك) باسم(الدولة الآشورية). البعض منهم يطرح خيار (الكفاح المسلح) لجعل حلمهم واقعاً. ما اريد قوله حول هذه القضية : في عصرنا الحالي وعالمنا الجديد، الذي تتحكم به وتقوده (القوى العظمى)، الأماني والارادة وعدالة القضية ، حتى (الكفاح المسلح)، تبدو أمور غير كافية لشعب ما يرد إقامة دولته . سبق للآشوريين في القرون الماضية تبنوا الكفاح المسلح وشكلوا جيشاً وخاضوا معارك وحروباً . حاربوا الى جانب (دول الحلفاء) في (الحرب العالمية الأولى) على وعد بـ”كيان آشوري” مستقل، وقد أدرجت (القضية الآشورية) على جدول (عصبة الأمم) . لكن بريطانيا وحلفائها، لم يفوا بوعدهم للآشوريين ووأدوا (الحلم الآشوري). في العقود الماضية، حركات تحرر لشعوب عديدة، في منطقتنا ومناطق أخرى من العالم، تبنت (الكفاح

المسلح)، لكن كفاحها لم يقودها الى التحرير وإقامة دولتها، بل انتهت الى إدراجها على قائمة (التنظيمات الارهابية) الدولية. اليوم (ولادة دولة) جديدة، في اي منطقة من العالم يتطلب قرار (دولي /أممي). أعتقد بأن في عصرنا الحالي ، تبقى الطرق (الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية ) هي الأفضل والأنسب للآشوريين ولأي شعب يسعى للتحرر وإقامة دولته الخاصة به.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.