الخوض بما لا يجب الخوض فيه ، الرد على اقاويل #ماغي_خزام وتشويه الحقائق ….؟؟‎‎

الكاتب الاردني ميخائيل حداد

كنيست الانترنت الافتراضية الوحيدة ،لا تقابل كنائس الواقع على مستوى العالم ..؟!.
ما كان للسيدة / الانسة ماقي خزام ان تخوض بالوهم ، وتفرض من نفسها مرجعاً دينياً تحارب من خلاله وبه جميع كنائس العالم بتهم باطلة ، بابتعادها عن الانجيل وتعاليمه بالنقد والتجريح ، وتسوق التهم الكاذبة على لسان البابوات ورجال الاكليروس من كافة الطوائف بعدم اتباع تعاليم الانجيل ، وذلك من خلال اتباع انجيل وكنيسة افتراضية انترنتيه ليس لها واقع سوى كما يظهر ربما من مطبخ منزلها ..؟؟، وكما تدعي باتباع لها ليس لهم وجود سوى باقوالها الوهمية ، وتخالف بكل عنجهية حقائق على الواقع يعرفها حتى الجاهل ، بان تدعي ان رجال الدين اغلقوا الكنائس امام المؤمنين بسبب جائحة الكورونا ، متغاضية جهلاً او عن معرفة لمجرد التبجح ، بان جميع دور العبادة من كنائس ومساجد وكُنس ومؤسسات رسمية وشعبية وقاعات الافراح واماكن التجمعات …..الخ ، تخضع لقوانين دولها الصحية حفاظاً على المصلحة العامة وحياة المواطنين وتجنب الكوارث ..، فلا اعرف كيف لها ان تتجاوز تلك الحقائق بكل غباء وعدم معرفة …؟!.
السيدة / الانسة ماغي خزام خاضت في مستنقع آسن بعدم المعرفة لحب الظهور ولربما لا تعرف كيف الخروج منه ، والشريط المرفق للاخ وحيد يجيب على كافة اكاذيبها بالدليل والبرهان ومن اقوالها وكنيستها الانترنتيه واعداد اتباعها الوهميين ،

حينما جعلت من نفسها مرجعاً وحيد مقابل كنائس العالم على اختلاف طوائفها ومعتقداتها ..، فيا ليتها كانت تعرف حدها وتقف عنده دون الخوض والتخبيص في شأن ليس من اختصاصها …؟!.
ميخائيل حداد
سدني استراليا

About ميخائيل حداد

1 ...: من اصول اردنية اعيش في استراليا من 33 عاماً . 2 ...: انهيت دراستي الثانوية في الكلية البطركية ب عمان . 3 ....: حصلت على بعثتين دراسيتين من الحكومة الاردنية ، ا... دراسة ادارة الفنادق في بيروت / لبنان ل 3 سنوات . ب...دراسة ادارة المستشفيات في الجامعة الامريكية بيروت / لبنان لمدة عام . 45 عاماً عمل في ادارة الفنادق والقطاع السياحي في الاردن والخارج مع مؤسسات عالمية . الاشراف على مشاريع الخدمات في المستشفيات الجامعية في القطاع العام والخاص في الاردن والخارج . ===================== ناشط سياسي للدفاع عن حقوق الانسان محب للسلام رافضاً للعنف والارهاب بشتى اشكاله ، كاتب مقالات سياسية واجتماعية مختلفة في عدة صحف استرالية منذ قدومي الى استراليا ، صحيفة النهار ، التلغراف ، المستقبل ، والهيلارد سابقاً ، مداخلات واحاديث على الاذاعات العربة 2 M E و صوت الغد ، نشاطات اجتماعية مختلفة ، عضو الاسرة الاسترالية الاردنية .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to الخوض بما لا يجب الخوض فيه ، الرد على اقاويل #ماغي_خزام وتشويه الحقائق ….؟؟‎‎

  1. اماني حداد says:

    ردا الى ماغي خزام وامثالها وتحذير لمن يتبعها بجهل او عمدًا…
    من الوحي الالهي كما جاء في الانجيل المقدس في رسالة يوحنا الرسول الأولى 4: 1
    أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، لاَ تُصَدِّقُوا كُلَّ رُوحٍ، بَلِ امْتَحِنُوا الأَرْوَاحَ: هَلْ هِيَ مِنَ اللهِ؟ لأَنَّ أَنْبِيَاءَ كَذَبَةً كَثِيرِينَ قَدْ خَرَجُوا إِلَى الْعَالَمِ.

    وجاء في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 16: 17
    وَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تُلاَحِظُوا الَّذِينَ يَصْنَعُونَ الشِّقَاقَاتِ وَالْعَثَرَاتِ، خِلاَفًا لِلتَّعْلِيمِ الَّذِي تَعَلَّمْتُمُوهُ، وَأَعْرِضُوا عَنْهُمْ 18 لأَنَّ مِثْلَ هؤُلاَءِ لاَ يَخْدِمُونَ رَبَّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحَ بَلْ بُطُونَهُمْ. وَبِالْكَلاَمِ الطَّيِّبِ وَالأَقْوَالِ الْحَسَنَةِ يَخْدَعُونَ قُلُوبَ السُّلَمَاءِ.

    وفي رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 4: 3
    لأَنَّهُ سَيَكُونُ وَقْتٌ لاَ يَحْتَمِلُونَ فِيهِ التَّعْلِيمَ الصَّحِيحَ، بَلْ حَسَبَ شَهَوَاتِهِمُ الْخَاصَّةِ يَجْمَعُونَ لَهُمْ مُعَلِّمِينَ مُسْتَحِكَّةً مَسَامِعُهُمْ.

    وفي رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 6: 3
    إِنْ كَانَ أَحَدٌ يُعَلِّمُ تَعْلِيمًا آخَرَ، وَلاَ يُوافِقُ كَلِمَاتِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ الصَّحِيحَةَ، وَالتَّعْلِيمَ الَّذِي هُوَ حَسَبَ التَّقْوَى 4 فَقَدْ تَصَلَّفَ، وَهُوَ لاَ يَفْهَمُ شَيْئًا، بَلْ هُوَ مُتَعَلِّلٌ بِمُبَاحَثَاتٍ وَمُمَاحَكَاتِ الْكَلاَمِ، الَّتِي مِنْهَا يَحْصُلُ الْحَسَدُ وَالْخِصَامُ وَالافْتِرَاءُ وَالظُّنُونُ الرَّدِيَّةُ،
    5 وَمُنَازَعَاتُ أُنَاسٍ فَاسِدِي الذِّهْنِ وَعَادِمِي الْحَقِّ، يَظُنُّونَ أَنَّ التَّقْوَى تِجَارَةٌ. تَجَنَّبْ مِثْلَ هؤُلاَءِ.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.