الحياة موقف يا محمد رمضان

تجري حاليا أحداث نتعلم ونستفيد منها كثيرا إن دققنا النظر، واقصد طبعا موضوع الساعة وخيانة محمد رمضان لدماء وأرواح الفلسطينين، من المعروف أن مصر دخلت فعليا لمرحلة السلام مع إسرائيل منذ أربعين عاما، وذلك بقيادة بطل حرب أكتوبر وأحد صناع الجمهورية المصرية أنور السادات الذي لم يكتف بتوقيع معاهدة السلام بل زار الكنيست بنفسه معلنا بدء مرحلة التطبيع الشعبي، والذي دفع حياته ثمنا لموقفه الجريء لاحقا على يد أحد المتطرفين، ولا يزال رغم ذلك بطلا قوميا تنصب له التماثيل وتنجز عنه الأفلام والحكايات. أما بالنسبة لنامبر وان عصره فهو ليس طفلا صغيرا ويعرف تمام المعرفة هوية الأشخاص الذين احتضنهم ورقص معهم، وهو في قرارة نفسه مؤيد للتطبيع وبدء مرحلة جديدة من السياسة المؤثرة بعد أن خارت قوى مرحلة المقاطعة على غرار ما تفعل دول المنطقة وإلا كان تجنبهم وطلب منهم الإبتعاد أو غادر الحفلة حتى، لكن عند لحظة المواجهة خانته الجرأة ولبس عباءة السذاجة واستسلم أمام حفلة المزايدات القومية والدينية وطلب السماح لخطأ غير موجود أساسا صنعه جبنه وخوفه، وفي النهاية لم يستفد شيئا وتم إيقافه عن العمل واحالته للتحقيق إذ وجدت فيه السلطات الأمنية مادة دسمة لتزايد بدورها على قضية الشعب الفلسطيني وتكسب ود ملايين البسطاء والسطحيين من الشعب المسحوق، ولاحقا سيبدأ بتقبيل أيادي هذه السلطات وصولا إلى يد السيسي لإصدار قرار عفو يستانف فيه مشواره الفني. ولو كان شجاعا أكثر بقليل لجاهر

برؤيته حول الوضع الفلسطيني وكسب ود المصريين المؤيدين للتطبيع وهم كثر وليسوا اكثرية ولربما استطاع قلب الطاولة وإثبات وجهة نظره التي تبنتها عديد من دول المنطقة، أما الآن فهو خائن في نظر الأغلبية، رعديد في نظر الاقلية، ألعوبة في نظر الإسرائيليين.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

1 Response to الحياة موقف يا محمد رمضان

  1. سامح says:

    كفى لغو وقلب للحقائق….الكل يعلم كم ضحى الشعب المصرى من أجل الفلسطينيين والكل يعلم أن من خان ودمر وفتح السجون هم حماس الفلسطينية…كفى متاجرة بتلك البضاعة الزائفة… فقد ذقنا مرارة الحروب وويلات التشرد من أجل الفلسطينيين…وألأن هنالك تبيع وكل شخص حر فيم يفعل…كفا حجر على الحريات…كفا تشدق بعبارات مقززة….نحن المصريين ندفع الثمن من حياتنا وحماس تتفنن في التنكيل بجميع المصريين….كفا دراما فقد هرمنا وذلك المسلسل لآيصلح حتى لبرنامج أطفال………

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.