الحور: ورد ذكرها في الامم والحضارات القديمة التي استوطنت شمال أوروبا ألمانيا، النرويج، الدانمارك

“حلم مؤمن” لوحة للرسام الفرنسي أشيل زو , تصور مشهدا للجنة كما جاء وصفها في القرآن, اللوحة موجودة حاليا بمتحف مدينة بايون بفرنسا.

ما زالت هناك عدة أساطير تملأ القرآن والمفاهيم الإسلامية والفقهية منها بالخصوص، و كلها تلتقي عند نفس المصادر، حيث تم اقتباسها من نفس التراث الإنساني بمروياته و ملاحمه القديمة … !!!

الإسراء و المعراج، و حادثة شق الصدر و عذاب القبر و ناكر و منكر و الثعبان الأقرع، و الحج و مناسكه و الطوفان و قصة الخلق الأولي و الخطيئة الأولى و جنة عدن و الطرد منها و النزول إلى الأرض و الولادة من عذراء ثم قصة المكافأة الإلهية بالنساء الحور العين في الحياة الآخرة.

و على عكس ما يعتقده المسلمون اليوم، فالقرآن ليس أول كتاب ديني مقدس يتحدث عن ما يسمى بالحور العين في جنات عدن مكافأة للمؤمنين المخلصين الذين ضحوا بحياتهم في سبيل الدين أو الآلهة، فقد ورد ذكرهم على سبيل المثال في الديانات الوثنية القديمة التي استوطنت شمال أوروبا (ألمانيا، النرويج، الدانمارك … ) و التي انتشرت بين قبائل
الفيكينغ (Viking)
و كن يسمين ب
(الفالكيري Valkyrie)
و هن فتيات فاتنات عذراوات يرسلهن الإله “أودين” لساحات المعارك لكي يحملن إليه أرواح المقاتلين الشجعان الأشداء الذين قتلوا في ساحة المعركة، ﻷخذهم إلى جنة “فالهالا” الأبدية التي أعدها الإله لهم في العالم الآخر.
كما تتحدث الديانة الزرادشتية عن أرواح الغادات الغانيات المضيئات في السماء، و هن بنفس الوصف نسوة جميلات يعتبرن مكافأة أبطال الحروب الذين يدخلون الجنة الأبدية الوجود مع الحور والولدان، كما يرد ذكرهن في الديانات الهندوسية القديمة بنفس الصورة في نصوص الفيدا و المهابهاراتا.

وكلمة حوري في لغة أوستا (وهي من لغات الفرس القديمة).تعني الشمس وضوءها الباهر، وفي اللغة البهلوية القديمة تسمى(هور) وفي لغة الفرس الحديثة (حنور) وقد لفظها العرب (حور) (كتاب شرائع منوا فصل 5 البيت 89). فجرياً على هذه العقيدة الفارسية القديمة والتعبير الفارسي قال القرآن: حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الخِيَامِ (سورة الرحمن 55: 72). وَحُورٌ عِينٌ كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ المَكْنُون (سورة الواقعة 56: 22 و23).
و كما ترون فهاته المفاهيم العديدة التي تملأ الإسلام ليست إلا استمرارية طبيعية للموروث الإنساني القديم الذي تشاركت فيه التجمعات البشرية الأولى كملاحم أسطورية و مرويات تناقلها الناس من جيل إلى جيل، و كل منها أضاف إليها وزاد فيها و نقص منها ما يناسبه، لكن تبقى التيمة الرئيسية للأحداث ثابتة بدون تغيير، لتتحول فيما بعد لتراث إنساني مشترك، إستخدمته الأديان عندما اقتبست منه قصصا لترويها بدورها في كتبها المقدسة.

About مازن البلداوي

مازن البلداوي كاتب عراقي
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.