الحروب خزان عنفي هائل واطلاق يد الماجورين وفلتان السلاح وهدر دم الآخر المختلف او الأضعف هي قواعد تتجاوز نزعة الشر عند الإنسان

Salwa Zakzak

اللافت فيما يحدث من جرائم هو استعار الشكل والمضمون.. مثلا تصوير عملية اغتصاب الطفل ونشرها على وسائل التواصل.
جريمة سرقة في بيت سحم تتحول الى قتل لام واطفالها الثلاثة والزوج في وضع حرج وبعدها تم حرق البيت..
جريمة قتل رجل مسن وزوجته وابنة الزوج خنقا على يد سيدة…
ازدياد عمليات الخطف وبمشاركة النساء والهدف تجارة الاعضاء وليس مجرد طلب فدية….
العالم الملوث بالعنف المعمم لن ينجو.. وكل ما نشهده نتيجة لعنف فوقي ، لبطش استباحي للإنسان من قبل اطراف بررت العنف وعممته تحت شعارات رنانة .
الحروب خزان عنفي هائل واطلاق يد الماجورين وفلتان السلاح وهدر دم الآخر المختلف او الأضعف هي قواعد تتجاوز نزعة الشر عند الإنسان..هي عنف منظم ومربى ومغذى بعناية ،وحبل الربط سيفلت حكما من قبضة الاكثر قوة ليعمم الهمجية..
من يحمل السلاح ماجورا ومطلق اليد دونما حساب حتى وإن تقاعد عن القتال لكنه لن يصبح محاورا ولن يصبح سويا وينخرط في بناء السلام ولن يقبل السلام اصلا لانه تهديد لوجوده المبني على الهمجية وهدر الآخر..
الاحزاب الدينية وحروب العقائد وفلتان السلاح وجعل الحصول على الرغيف معركة حامية ويومية وغزوات الغنائم وإن دارت رحاها على عدد قليل من الملاعق او الصحون، سترفد سوق الجريمة بالكثير من القتلة ..لن ننجو .. وهذا المطر من ذاك الغيم..

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.