الحجاب والنفط والسلاح ونيوزيلندا

تقوم أرباح السوق الحرة فى أغلب بلاد العالم، ومنها نيوزيلندا وأستراليا والولايات المتحدة وغيرها ممن يدورون فى الفلك الأمريكى الرأسمالى بالتجارة بكل شيء، تحويل أى شيء الى سلعة تباع وتشترى حسب قانون الربح الاقتصادي، دون اعتبار لأى ربح إنسانى أو اجتماعى أو ثقافى أو أخلاقي، من هنا رواج التجارة بالطب والسياسة والدين، بحجاب المرأة أو تعريتها، حسب ما تفرضه الأرباح التجارية من تناقضات أخلاقية، وقد تغطى المرأة رأسها وترتدى الجينز الضيق أو الفستان نصف العاري، من هنا صعوبة تحرير النساء، شرقا أو غربا، ومن هنا أيضا كان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، هو الرائد الفكري، للإرهابى الأسترالى الذى نفذ الحادث الدموى فى نيوزيلندا مارس 2019.

نالت رئيسة نيوزيلندا إعجاب بعض النخب الليبرالية، قامت بتشديد قانون حيازة السلاح فى بلادها، عمل شجاع، لا يؤدى إلى القضاء على مشكلة التسليح، فى ظل نظام يتحكم فيه تجار السلاح فى السياسة والدين وكل شيء، وقال المعجبون برئيسة نيوزيلندا إنها نجحت فى توحيد شعبها وضرب الفتنة الطائفية بارتداء الحجاب تدعيما للمسلمين فى بلادها، باعتباره رمزا للإسلام، هكذا تقع النخب الليبرالية فى الخطأ ذاته الذى وقعت فيه خلال السبعينيات من القرن الماضي، من التصفيق لأفكار خاطئة عن الإسلام، ومنها تحجيب النساء والفصل بين قضية تحرير المرأة وتحرير المجتمع كله من الاستعمار الخارجي, ومن النظام الطبقى الأبوى العنصري، الذى يحكم عالميا ومحليا، وكما صفقوا للرئيس الأمريكى باراك أوباما حين أشاد بالحجاب الإسلامى فى خطبته بالقاهرة 2009، لا تتعلم النخب الليبرالية فى بلادنا، من الفصل بين قضية المرأة والقضايا السياسية والاقتصادية والدينية والثقافية.

وفى مقال مهم بمجلة روزاليوسف الأسبوعية 23 مارس 2019، بقلم د. منى حلمي، قالت فيه إن حجاب المرأة استخدم كرمز سياسى لجماعة الإخوان المسلمين، إحدى الجماعات السياسية الإسلامية التى تكونت فى مصر، فى العشرينيات من القرن العشرين بتدعيم من الاستعمار البريطانى والحكم الملكى حينئذ، من أجل إحداث فتن طائفية وتقسيم الشعب المصرى حسب المبدأ الاستعماري، فرق تسد، وقد ألهمت هذه الجماعة التيارات الدينية السياسية فى العالم، بكثير من الأفكار الخاطئة المضللة، ومنها تحجيب النساء، والعقول، ونشر الفتن والإرهاب السياسى الديني، ولهذا تم تدعيمها بقوى الاستعمار الأمريكى البريطانى عالميا ومحليا.

كتبت منى حلمى أيضا فى مقالها، أن تحجيب النساء يعنى ترسيخ قشور الدين والمظاهر الخارجية وليس جوهر الدين والأخلاق من حيث العدالة والحرية والمساواة بين الناس دون تفرقة بسبب الجنس أو الدين، كما أن التعاطف مع الضحايا المسلمين يجب ألا يكون على حساب النساء أو العدالة بين الجنسين، أو حرية المرأة وكرامتها، بترسيخ الأفكار الخاطئة عن الإسلام، ومنها تحجيب النساء، التى تروجها جماعات التطرف والتعصب والعنصرية والإرهاب ومنهم الرجل الأسترالى الذى نفذ الحادث الإرهابى فى نيوزيلندا، وكان هدفه الأساسى إحداث فتنة طائفية لتقسيم الشعب النيوزيلندي، والتفرقة بين المواطنين والمواطنات على أساس الدين والعنصر.

السؤال هو: هل يمكن مقاومة التيارات الإسلامية السياسية ومنع الإرهاب الدموى بترسيخ أفكارها ونشرها ومنها تحجيب المرأة؟ وقد شهدنا فى مصر منذ السبعينيات من القرن العشرين كيف لعبت السياسة الرأسمالية العنصرية فى عهد، رونالد ريجان أنور السادات، دورا فى تشجيع التيارات الإسلامية السياسية ومنها جماعة الإخوان المسلمين والسلفيين، وكيف انتشرت الفتن الطائفية فى مصر، كيف تم الترابط بين النفط والسلاح والحجاب، كيف نجحت التجارة بالدين والتعليم والصحة والثقافة فى تحجيب العقول وليس فقط رءوس النساء، كيف عاد الشعب المصرى يعانى الثالوث العبودى المزمن: الفقر الجهل المرض، كيف بدأت بعض النخب المصرية من الليراليين التغنى بحجاب المرأة، كما يتغنى بعضهم اليوم بحجاب رئيسة نيوزيلندا، كيف تم اغتيال السادات بأيدى القوى الإسلامية ذاتها التى دعمها ومولها، بتشجيع من قوى الاستعمار الأمريكى البريطاني.

نوال السعداوي طبيبة و كاتبة مصرية  يسارية

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.